الرئيسيةدعاءاليوميةس .و .جالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 كأس أمم أفريقيا أخبار الفرق المشاركة2012

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
النشاط: 16
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: كأس أمم أفريقيا أخبار الفرق المشاركة2012   2012-01-11, 20:11

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :



تستعد بطولة كأس الأمم الأفريقية الثامنة والعشرين للانطلاق في الغابون وغينيا الاستوائية بداية من السبت الحادي والعشرين من كانون الثاني / يناير الحالي وحتى الثاني عشر من شباط / فبراير القادم، وسط مشاعر متباينة من جميع جماهير وعشاق الكرة الأفريقية، مابين الترقب والانتظار لمشاهدة واحدة من أقوى البطولات العالمية والتي يصنفها الكثير من الخبراء على أنها تأتي في المركز الثالث من حيث القوة والمستوى المرتفع بعد بطولتي كأس العالم وكأس الأمم الأوروبية، وبين خيبة الأمل الكبيرة التي أصابت الجميع نتيجة غياب عدد غير قليل من أقوى المنتخبات صاحبة التاريخ العريق والمشاركات الناجحة على مدار تاريخ البطولة.

فالمتابع للتصفيات المؤهلة إلى النسخة القادمة من نهائيات الأمم الأفريقية يعلم جيداً أنها شهدت خروجاً ووداعاً حزيناً للمنتخبين الأكثر فوزاً بالبطولة وهما منتخبا مصر حاملة اللقب سبع مرات وصاحبة رقم قياسي فريد من نوعه ويصعب كسره، ألا وهو الفوز بالبطولة في آخر ثلاث نسخات متتالية أعوام 2006 و2008 و2010، بالإضافة إلى المنتخب الكاميروني حامل اللقب في أربع مناسبات أعوام (1984 و1988 و2000 و2002) إضافة إلى نيجيريا حاملة لقب نسختي 1980 و1994 وجنوب أفريقيا بطلة نسخة 1996 كما ستغيب أيضاً الجزائر الفائزة ببطولة عام 1990 والتي تأهلت إلى نهائيات كأس العالم الماضية عام 2010.

وعلى الرغم من ذلك فإن المتفائلين يرون أن البطولة القادمة لن تقل قوة وإثارة وندية عن البطولات الماضية بل ربما تكون أكثر إثارة ومتعة بسبب أنها ستشهد عودة قوية للكثير من القوى التقليدية المعروفة على ساحة كرة القدم الأفريقية في مقدمتها المنتخب المغربي المعروف بـ"أسود الأطلسي" الذي سيدخل المنافسات بكتيبة لاعبين متألقين بشكل لافت حالياً في عدد كبير من بطولات الدوري الأوروبية، إضافة إلى المنتخب السنغالي البعيد تماماً عن الساحة منذ إنجازه التاريخي بتأهله إلى نهائي بطولة عام 2002 في مالي ووصوله إلى ربع نهائي بطولة كأس العالم التي أقيمت في العام ذاته في اليابان وكوريا الجنوبية، فبعد الإنجازات التي قدمها الجيل الذهبي السابق بقيادة الحاج ضيوف وهنري كمارا وخليلو فاديجا وبابا بوبا ديوب، يمني الجمهور السنغالي نفسه حالياً بتحقيق إنجازات أخرى لا تقل قوة عبر جيل متألق آخر يعج بعدد كبير من النجوم في مقدمتهم هداف الدوري الفرنسي في موسمه الماضي موسى سو ومهاجم السد القطري مامادو نيانغ وأحد أبرز نجوم مرسيليا الفرنسي سليمان دياوارا.

كذلك فإن منتخب كوت ديفوار الذي أخفق في الفوز بالبطولة في السنوات الأخيرة على الرغم من أنه يضم بين صفوفه عدداً غير قليل من أبرز نجوم اللعبة على المستوى العالمي، يطمح هو الآخر إلى اغتنام فرصة غياب القوى التقليدية والانقضاض على كأس البطولة للتوّيج بها للمرة الثانية في تاريخه بعد الأولى في السنغال عام 1992، ومن جانبه لن يفوّت المنتخب الغاني الذي تأهل إلى نهائي النسخة الأخيرة عام 2010 الفرصة هو الآخر لحصد اللقب للمرة الخامسة في تاريخه، خاصة وأنه يضم بين صفوفه جيلاً شاباً كان على وشك التأهل إلى نصف نهائي كأس العالم الأخيرة لولا ركلة الجزاء التي أضاعها مهاجم الفريق ونجمه جيان أساموا في الدقيقة 120 من مباراة غانا وأوروغواي ضمن الدور ربع نهائي من المونديال، هذه الركلة التي حرمت أفريقيا كلها وليست غانا فقط من تسطير إنجاز غير مسبوق في تاريخ القارة السمراء.

كل هذه المعطيات تجعلنا نتوقع مشاهدة بطولة مرتفعة المستوى، يمكننا القول إنها ستكون مرصعة بالعديد من النجوم المتألقين في الفترة الأخيرة، سنحاول في السطور القادمة الإشارة إليهم والتعريف بهم وبمستواهم لمتابعتهم عن كثب وبشكل أفضل أثناء سير أحداث البطولة.

يايا توريه

يمثل الإيفواري يايا توريه ظاهرة فريدة من نوعها حالياً في الكرة الأفريقية فهو يعتبر من القلائل الذين لا يلعبون في مركز المهاجم الصريح ورغم ذلك تمكن وبإجماع الآراء من الفوز بجائزة أفضل لاعب أفريقي لعام 2011 التي يمنحها سنوياً الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، متفوقاً بذلك على الغاني آندريه أيوا نجم مرسيليا الفرنسي والمالي سيدو كيتا لاعب وسط برشلونة الإسباني.

وسيطر مهاجمو القارة السمراء على الجائزة التي يمنحها الكاف سنوياً منذ انطلاقها عام 2003 وحتى العام الماضي، حيث سيطر عليها تماماً الكاميروني صامويل إيتو في أعوامها الثلاثة الأولى (2003 و2004 و2005)، قبل أن تذهب إلى الفيل الإيفواري ديدى دروغبا عام 2006، ثم حصل عليها مهاجم أشبيليه الإسباني ونجم المنتخب المالي السابق فريدريك كانوتيه عام 2007، وبعد ذلك نال شرف الحصول عليها التوغولي إيمانويل آديبايور عام 2008، قبل أن يتوّج بها مجدداً عام 2009 دروغبا، وعاد الأسد الكاميروني إيتو ليفوز بها للمرة الرابعة في تاريخه عام 2010.

ويتضح من قائمة الفائزين السابقين حجم إنجاز فوز توريه بهذا اللقب، ومدى قوة المستوى الذي قدمه اللاعب مع ناديه الحالي مانشستر سيتي وجعله يفرض نفسه على كل الأسماء الهجومية التي كانت مطروحة قبل إعلان النتيجة وفي مقدمتها النجم الغاني الشاب آندريه أيوا والذي يقدم هو الآخر موسماً استثنائياً مع مرسيليا.

وأبرز ما يميز توريه في الفترة الأخيرة هو هذا التقدم الهائل الحادث في مستواه مع مانشستر سيتي عما كان يقدمه عندما كان لاعباً ضمن صفوف برشلونة الإسباني ليس فقط من حيث كيفية الأداء المقدم على أرض الملعب بل أيضاً وهو الأهم في حجم المهام التي أصبح ينفذها في المباريات التي يخوضها، فمن لاعب وسط مدافع يهتم في معظم مبارياته مع فريقه السابق بإفساد هجمات الفرق المنافسة إلى لاعب وسط مهاجم يشارك بقوة في صناعة أغلب هجمات فريقه ويشكل خطورة دائمة على مرمى المنافسين وبالتأكيد فإن هذا التطور الكبير هو ما منحه التميز عن بقية اللاعبين الأفارقة هذا العام.

يبلغ يايا توريه من العمر 28 عاماً وهو من مواليد مدينة بواكيه الإيفوارية عام 1983 والمثير أنه لم يلعب الكرة بلاده على الإطلاق، حيث انطلقت مسيرته الاحترافية وهو ناشئ عندما كان في صفوف بيريفين البلجيكي موسم (2001-2002) قبل أن ينتقل عقب ذلك إلى صفوف فريق ميتالور دونستيك الأوكراني الذي لعب في صفوفه لعامين (2003-2005)، وفي عام 2006 انضم توريه إلى أولمبياكوس اليوناني وقدم بين صفوفه مستوى لافتاً، أهله إلى الانضمام إلى موناكو الفرنسي حيث لعب له موسماً واحداً شكل دوراً محورياً في مشوار اللاعب مع الساحرة المستديرة، إذ شارك مع فريقه الذي كان ينافس وقتها في الدوري الفرنسي في 27 مباراة سجل خلالها خمسة أهداف، مما دفع مسؤولو برشلونة إلى ضمه في الموسم الذي يليه مباشرة.

وأمضى توريه ثلاثة مواسم متتالية في صفوف الفريق الكاتالوني وشارك كأساسي في معظم مباريات الفريق سواءً في الدوري الإسباني أو على صعيد بطولة دوري أبطال أوروبا، حيث خاض 74 مباراة سجل خلالها أربعة أهداف.

ومع بداية الموسم الماضي انضم النجم الإيفواري إلى مانشستر سيتي ليلعب بجوار شقيقه مدافع آرسنال السابق حبيب كولو توريه، وحافظ على وضعه في التشكيلة الأساسية في الفريق منذ انضمامه إليه وحتى الآن، حيث خاض مع الفريق الملقب بال"سيتيزن" 51 مباراة سجل خلالها 8 أهداف، ويمكن ملاحظة ارتفاع معدل تهديف اللاعب منذ انتقاله لناديه الجديد وهو ما جعله محل ثقة مدربه الإيطالي مانشيني.

وافتتح توريه مشاركاته مع منتخب بلاده عام 2006 حيث لعب مع الفريق بطولة كأس الأمم الأفريقية التي أقيمت في مصر ومن يومها خاض اللاعب مع منتخب بلاده 58 مباراة سجل خلالها 8 أهداف، علماً بأنها شارك مع منتخب بلاده مرتين متتاليتين في كأس العالم، عامي 2006 في ألمانيا و2010 في جنوب أفريقيا، ويتميز توريه بكثرة الألقاب التي حصدها على الصعيد الشخصي طوال مسيرته وحتى الآن، فقد فاز مع أولمبياكوس بكأس السوبر اليوناني وكأس اليونان عام 2006، كما توّج مع برشلونة بلقب الدوري موسمي (2008-2009 و2009-2010) إضافة إلى كأس ملك إسبانيا عام 2009 وهو العام ذاته الذي ساعد فريقه خلاله على إحراز لقبي دوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية، وأخيراً توّج مع مانشستر سيتي بلقب كأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم.

جيرفينهو

منذ أن بدأ جيرفايس ياو كواسي ممارسة كرة القدم وهو طفل في أكاديمية فريق أسيك أبيدجان وجميع من عمل على تنشئته وتدريبه يتوقعون له أن يكون أحد أبرز نجوم الكرة الإيفوارية بسبب مهارته العالية وقدرته الفذة منذ نعومة أظفاره على اختراق دفاعات الخصوم وعلى تسجيل الأهداف بغزارة، لذلك أطلق عليه مدربوه وزملائه اسم "جيرفينهو" وهو اسم برازيلي كناية عن موهبة اللاعب والتي جعلت طريقة لعبه أشبه ما تكون بطريقة أداء نجوم المنتخب البرازيلي.

ولد جيرفينهو في مدينة أنياما الإيفوارية في السابع والعشرين من أيار / مايو عام 1987 (24 عاماً) وبدأ ممارسة الكرة في أكاديمية أسيك الشهيرة ثم لعب عقب ذلك في نادي تومودي المحلي المغمور قبل أن يكمل مسيرته في قطاع الناشئين في فريق بيفيرين البلجيكي، الذي خاض معه أول تجاربه الاحترافية على صعيد الكبار عندما خاض معه غمار دوري المحترفين البلجيكي موسمي (2005-2007) حيث لعب خلالهما 61 مباراة سجل فيها 14 هدفاً.

وانضم النجم الإيفواري الشاب عقب ذلك إلى فريق لومان الذي ينافس في دوري الدرجة الأولى الفرنسي، حيث لعب له لمدة موسمين (2007-2009) شارك خلالهما في 59 مباراة سجل فيها 9 أهداف فقط بسبب تركيزه أكثر على القيام بدور صانع الألعاب، وجاءت الانطلاقة الحقيقية لجيرفينهو عقب ذلك عندما انضم لفريق ليل الفرنسي حيث أصبح في شهور معدودة أحد أبرز نجومه وأحد أخطر المهاجمين وأسرعهم في الدوري الفرنسي وشارك مع ناديه في 67 مباراة سجل خلالها 28 هدفاً.

وبعد أن قاد جيرفينهو ليل إلى إحراز لقب الدوري الفرنسي في العام الماضي كان طبيعياً أن يبحث عن تحد جديد يخوض من خلال اللعب لنادي كبير ينافس في إحدى بطولات الدوري الأوروبية القوية، وبالفعل كان قرار الفيل الإيفواري الجديد بالانتقال إلى آرسنال الإنكليزي، خطوة متوقعة في إطار سعي اللاعب للارتقاء إلى مصاف مهاجمي الصف الأول في أوروبا، وحتى الآن ومنذ مشاركته مع المدفعجية مطلع العام الحالي، شارك جيرفينهو في 16 مباراة سجل خلالها أربعة أهداف.

وخاض المهاجم الإيفواري مع منتخب بلاده حتى الآن في 29 مباراة دولية سجل خلالها سبعة أهداف كان أولها في الرابع عشر من تشرين الثاني / نوفمبر عام 2009 في مرمى غينيا ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم الماضية، أما آخر أهدافه فكان في الثالث من أيلول / سبتمبر الماضي في مرمى رواندا ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات أمم أفريقيا القادمة.

ويعتمد المدرب الوطني للمنتخب الإيفواري فرانسوا زاهوي على جيرفينهو بشكل أساسي في الاختراق السريع من الأجناب وصناعة الفرص بالتالي لرؤوس الحربة في الفريق أو القادمين من الخلف، ويتوقع أن يشكل جيرفينهو مع الفيل الإيفواري المخضرم دروغبا مهاجم تشلسي وسيدو دومبيا مهاجم سيسكا موسكو وأفضل لاعب في الدوري الروسي مثلث رعب بالغ القوة في كأس الأمم الأفريقية القادمة.

موسى سو

لا شك في أن المهاجم السنغالي الدولي موسى سو أصبح مؤخراً يعد أحد أفضل وأخطر المهاجمين على ساحة كرة القدم الأفريقية، بل أنه أصبح يشار إليه بالبنان عند ذكر المهاجمين الأفارقة المتألقين في بطولات الدوري الأوروبية حالياً، فالمهاجم المولود في فرنسا والبالغ من العمر 25 عاماً بزغ نجمه بشدة في الفترة الأخيرة وتحديداً في الموسم الماضي عندما توّج هدافاً للدوري الفرنسي برصيد 25 هدف وقاد ليل إلى التتوّيج بثنائية الدوري الفرنسي وكأس فرنسا في موسم يعد الأنجع في تاريخ هذا النادي على الإطلاق.

ويمتاز موسى سو ببنيانه الجسدي القوي إذ يبلغ طوله 180 سم ووزنه 76 كجم، الأمر الذي جعله قادراً على اللعب كرأس حربة صريح يجيد ألعاب الهواء والالتحام بقوة داخل منطقة جزاء الخصم، وهو ما جعله الخيار الأول دائماً لمدرب ليل رودي غارسيا، حيث لعب سو مع فريقه في الموسم الماضي 36 مباراة بمجموع دقائق بلغ 2813، بدأ منها أربع مباريات فقط على كرسي البدلاء، أما الموسم الحالي فقد شارك اللاعب مع ليل حتى الآن في 18 مباراة بدأ منها ثلاث كبديل وتم إشراكه أثناء اللقاء.

وعلى الرغم من انخفاض معدله التهديفي في الموسم الحالي إذ لم يحرز منذ انطلاق الدوري الفرنسي هذا الموسم سوى 6 أهداف فقط، فإن مدرب المنتخب السنغالي الوطني أمارا تراوري لازال ينظر إلى سو على أنه الخيار الهجومي الأول له في كأس الأمم الأفريقية القادمة، وبالتأكيد فأنه سيشكل مع ديمبا با مهاجم نيوكاسل يونايتد ثنائياً خطيراً يبث الرعب في قلوب المنافسين في البطولة القادم.

ولد موسى سو في التاسع عشر من كانون الثاني / يناير عام 1986 في فرنسا في مقاطعة مون لاجولي في شمال فرنسا وانضم وهو في صباه إلى فريق مون عام 1999 وفي عام 2003 انتقل إلى قطاع الناشئين في فريق رين وظل ضمن صفوفه حتى تم تصعيده إلى الفريق الأول عام 2006 حيث بدأت مشاركاته الرسمية في دوري الدرجة الأولى الفرنسي، ومنذ عام 2006 وحتى عام 2010 لعب سو مع رين 82 مباراة سجل خلالها 12 هدفاً علماً بأنه كان قد أعير موسم 2007-2008 إلى سيدان حيث خاض معه 30 مباراة سجل خلالها ستة أهداف.

وانتقل سو عام 2010 إلى ليل ومنذ انتقاله وحتى الآن، خاض الدولي السنغالي 54 مباراة سجل خلالها 31 هدفاً.

وعلى الصعيد الدولي انضم سو إلى منتخب فرنسا تحت 21 عاماً عام 2009 غير أنه لم يوفق مع الديوك إذ خاض مباراتين فقط، ليحسم قراره بعد ذلك بالانضمام للمنتخب بلاده الأصلية السنغال المعروف باسم "أسود التيرنغا" وكان ذلك عام 2009 أيضاً، وحتى الآن شارك سو في 13 مباراة دولية سجل خلالها 5 أهداف.

وسجل موسى سو أول أهدافه الدولية في الخامس من أيلول / سبتمبر عام 2010 في مرمى الكونغو الديمقراطية في المباراة التي انتهت بفوز السنغال بأربعة أهداف دون رد، ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات الأمم الأفريقية القادمة.

كان هذا استعراض لمسيرة أبرز اللاعبين الأفارقة المتألقين على ساحة كرة القدم العالمية حالياً، وسنواصل في الأيام القادمة التطرق إلى عدد آخر من اللاعبين المتوقع ظهورهم بقوة في كأس الأمم الأفريقية القادمة.


عدل سابقا من قبل HADOLF في 2012-01-11, 20:25 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: مدرب تونس غير راض على الاداء أمام كوت ديفوار   2012-01-14, 17:59






عبر سامي الطرابلسي مدرب منتخب تونس لكرة القدم عن عدم رضاه عن اداء فريقه في مباراته الودية أمام ساحل العاج مؤكدا انه جاء بعيدا عن مستوى التطلعات قبل خوض كأس الامم الافريقية بغينيا الاستوائية والجابون في وقت لاحق هذا الشهر.

وخسر منتخب تونس أمام ساحل العاج بهدفين دون رد في مباراة ودية جرت بينهما على استاد محمد بن زايد في أبوظبي أمس الجمعة.

وسجل سالومون كالو الهدف الاول قبل دقيقة من نهاية الشوط الاول فيما اضاف ديدييه دروجبا الهدف الثاني بعد مرور دقيقتين على بداية الشوط الثاني.

وقال الطرابلسي في تصريحات للصحفيين عقب اللقاء "مازال الفريق بعيدا عن مستواه على صعيد خطي الوسط والهجوم والتحكم في الكرة والانتشار في الملعب وتغيير نسق الاداء."

وأضاف "لم يبلغ الكثير من اللاعبين قمة الجاهزية خاصة أنه بامكاننا تقديم مستوى أفضل بكثير. يجب أن نكون على اتم الاستعداد لمواجهة منتخبات قوية مثل ساحل العاج في نهائيات كأس أمم افريقيا."

وتخوض تونس كأس أمم افريقيا ضمن المجموعة الثالثة إلى جانب منتخبات المغرب والنيجر والجابون.

وستقام نهائيات كأس أمم افريقيا في الجابون وغينيا الاستوائية في الفترة من 21 يناير كانون الثاني الجاري وحتى 12 فبراير شباط المقبل.















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: أنغولا تستدعي المُغترب ناندو وتنتظر موافقة الفيفا    2012-01-14, 17:52








ضمت أنغولا اللاعب ناندو رفائيل الذي سبق وشارك مع منتخب ألمانيا للشباب تحت 21 عاماً, في تشكيلتها المشاركة في كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم, لكنها لم تحصل بعد على موافقة الاتحاد الدولي (الفيفا) لإشراكه في البطولة القارية.

ويحتاج المهاجم الذي لم يشارك في أي مباراة دولية, وفَـرَ من أنغولا وهو طفل إبان الحرب الأهلية, إلى تغيير جنسيته لدى الفيفا قبل أن يصبح بوسعه المشاركة في البطولة القارية في الفترة بين 21 كانون الثاني/ يناير و12 شباط/فبراير.

وقال متحدث باسم الفيفا إنه لم يتلق طلباً لتغيير جنسية هذا اللاعب, وتستغرق اجراءات تغيير الجنسية عادةً عدة أسابيع.

وضمت تشكيلة أنغولا التي اختارها المدرب ليتو فيديغال, المدافع كالي, وثنائي الهجوم فلافيو, ولوف بعدما شارك هذا الثلاثي مع الفريق في أخر ثلاث بطولات إفريقية.

وتلعب أنغولا في المجموعة الثانية مع بوركينا فاسو, وساحل العاج, والسودان وستخوض مباراتها الأولى أمام بوركينا فاسو يوم 22 كانون الثاني/يناير.

وجاءت تشكيلة أنغولا على النحو التالي:

حراس مرمى: كارلوس (غير مرتبط بناد), وهوغو (كابوسكورب), وويلسون (بريميرو اغوستو).

المدافعون: امارو (بريميرو اغوستو), وداني ماسونغونا (بريميرو اغوستو), وكالي (بريميرو اغوستو), وماركو ايروسا (ايهئيال ليماسول القبرصي), ومينغو بيلي (بريميرو اغوستو), وزويلا (اتروميتوس اليوناني).

لاعبو الوسط: اندريه ماكانغا (الجهراء الكويتي), وديدي (ايهئيال ليماسول القبرصي), وغيلبرتو (ليرس البلجيكي), ومابينا وميغيل (بترو اتليتيكو) اوسوريو (ريكرياتيفو كالا), وزارا (بترو اتليتيكو).

المهاجمون: غالما (بورتو البرتغالي), وفلافيو (ليرس البلجيكي), وجوزيه بيير فونغيديكا (بروسن مونشستر الألماني), وولاف (بترو اتليتيكو). ومانوتشو (ريال بلد الوليد الإسباني), وماتيوس غاليانو (ناسيونال البرتغالي), وناندو رفائيل (اوغبسبورغ الألماني).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: صقور الجديان تبحث عن استعادة الهيبة الأفريقية    2012-01-14, 14:40








رغم قلة عدد مشاركاته في بطولة كأس الأمم الأفريقية، يحسب للمنتخب السوداني (صقور الجديان) أنه واحد من 13 منتخباً فقط نجحوا في تدوين اسم بلادهم في السجل الذهبي للبطولة حيث نجح في ترك بصمته مبكراً من خلال الفوز بلقبها في النسخة السابعة التي استضافتها بلاده.

ولكن هذا اللقب وكذلك عدد مشاركات صقور الجديان في نهائيات البطولة لا يعبر بشكل منطقي عن عراقة الكرة السودانية التي كانت من أبرز القوى الكروية في القارة السمراء في منتصف القرن الماضي.

وبعد غياب دام لأكثر من ثلاثة عقود عاد المنتخب السوداني للمشاركة في النهائيات من خلال البطولة السادسة والعشرين التي استضافتها غانا قبل أربعة أعوام ولكنه لم ينجح في التأهل للبطولة الماضية عام 2010 بأنغولا.

عاد الحظ ليحالف المنتخب السوداني الذي حجز مقعده بصعوبة في النهائيات القادمة التي تستضيفها غينيا الاستوائية والغابون من 21 كانون ثان/يناير الحالي حتى 12 شباط/فبراير المقبل.

وكان المنتخب السوداني هو آخر المتأهلين للبطولة القادمة حيث صعد للنهائيات من الباب الضيق وبعدما احتل المركز الثاني في مجموعته ووقف الحظ بجواره ليصبح ثاني أفضل الفرق التي احتلت المركز الثاني في جميع المجموعات بالتصفيات.

واحتل المنتخب السوداني المركز الثاني في المجموعة التاسعة بالتصفيات برصيد 13 نقطة وبفارق ثلاث نقاط خلف نظيره الغاني.

وخلال مسيرته في هذه المجموعة، فاز المنتخب السوداني على الكونغو 2-صفر و1-صفر وتعادل مع غانا سلبياً وخسر صفر-2 وفاز على سوازيلاند 3-صفر و2-1 مما يعني أن النقاط الخمس التي فقدها في التصفيات كانت أمام المنتخب الغاني مما يدل على أن المنتخب السوداني يمثل قوة لا يستهان بها وينتظر أن يكون منافساً قوياً في مجموعته بالنهائيات.

ورغم المشاركات القليلة للمنتخب السوداني في نهائيات كأس الأمم الأفريقية، نجح الفريق في ترك بصمة جيدة خاصة في مشاركاته الأولى حيث كان واحداً من ثلاثة منتخبات فقط شاركت في البطولتين الأولى والثانية.

لعبت السودان دوراً كبيراً في إثراء الكرة الإفريقية في الخمسينيات والستينيات ويكفي أن الاتحاد السوداني للعبة كان أحد الاتحادات الأهلية المؤسسة للاتحاد الافريقي لكرة القدم (كاف) عام 1956 كما استضافت السودان ضربة البداية لكؤوس الأمم الافريقية بتنظيم البطولة الأولى عام 1957.

واحتل المنتخب السوداني المركز الثالث والأخير في البطولة الافريقية الأولى على أرضه عام 1957 ثم فاز بالمركز الثاني في البطولة الثانية التي استضافتها مصر عام 1959 لكنه لم يتأهل للبطولة الثالثة التي استضافتها إثيوبيا عام 1962.

وعاد المنتخب السوداني للمشاركة من خلال بطولة 1963 والتي حصل فيها على المركز الثاني ثم فشل في التأهل للبطولتين التاليتين عامي 1965 و1968 .

سجل المنتخب السوداني اسمه في سجل الأبطال بإحراز لقب بطولة عام 1970 عندما استضافت بلاده البطولة للمرة الثانية.

لكن مستوى المنتخب السوداني أخذ في التراجع وتذبذبت نتائجه في البطولات التالية فلم يتأهل للنهائيات الأفريقية منذ فوزه باللقب عام 1970 سوى مرتين عامي 1972 و1976 وخرج فيهما من الدور الأول للبطولة.

وجاءت تصفيات بطولة عام 2008 بغانا لتحمل إنجازاً حقيقياً للكرة السودانية حيث تأهل الفريق للنهائيات بجدارة ورغم المنافسة القوية من نظيره التونسي.

وجاء تأهل المنتخب السوداني إلى النهائيات في غانا 2008 ليتوج الطفرة الهائلة للكرة السودانية في عام 2007 والذي شهد وصول الهلال السوداني إلى الدور قبل النهائي في دوري أبطال أفريقيا وتأهل المريخ السوداني إلى نهائي بطولة كأس الاتحاد الافريقي (الكونفيدرالية).

لكن القرعة ظلمت الفريق فأوقعته في مجموعة صعبة بنهائيات 2008 وأطاحت به منافسات المجموعة لصالح المنتخبين المصري والكاميروني اللذين وصلا للمباراة النهائية للبطولة بعد ذلك.

ومع وصول المنتخب السوداني إلى النهائيات في 2012 ، يأمل صقور الجديان في استعادة هيبتهم الأفريقية المفقودة واستعادة ذكريات تراثهم العريق في البطولة خاصة وأن مجموعتهم الثانية التي تضم منتخبات كوت ديفوار وأنغولا وبوركينا فاسو لن تكون بنفس قوة مجموعة الفريق في نهائيات 2008.

وإذا كان فوز المنتخب الإيفواري بإحدى بطاقتي هذه المجموعة إلى دور الثمانية أمراً منطقياً، فإن فرصة المنتخب السوداني تبدو جيدة أيضاً في التأهل معه لدور الثمانية.

لكن ما يزعج المنتخب السوداني بالفعل أنه سيستهل مسيرته في البطولة بأقوى اختبار ممكن له وذلك أمام المنتخب الإيفواري في 22 كانون ثان/يناير الحالي قبل مباراتيه التاليتين أمام منتخبي أنغولا وبوركينا فاسو في 26 و30 من الشهر نفسه.

ورغم تألق الفريق في التصفيات في الفترة الماضية، يعاني المنتخب السوداني من سلبية خطيرة وهي افتقاده الخبرة المطلوبة في البطولات الكبيرة مثل كأس الأمم الافريقية التي غاب عن المشاركة فيها لأكثر من ثلاثة عقود قبل مشاركته في بطولة 2008.

أما المشكلة الأخرى التي تؤرق صقور الجديان فهي اعتماد الفريق على مجموعة من لاعبي الدوري السوداني في مواجهة كتائب من المحترفين في أوروبا في كل من المنتخبات المنافسة.

في نفس الوقت ، قد تكون هذه المشكلة من نقاط القوة أحياناً نظراً لاعتماد المنتخب السوداني على لاعبي فريقي المريخ والهلال قطبي الكرة السودانية مما يعني انسجام اللاعبين سوياً بشكل كبير لمشاركتهم سوياً بانتظام في مباريات الدوري والكأس المحليين.

ويضم منتخب السودان مجموعة رائعة من اللاعبين هم الأفضل في تاريخ الكرة السودانية منذ جيل عام 1970 ومنهم هيثم مصطفي قائد الفريق ولاعب خط وسط الهلال وأحد أكثر اللاعبين خبرة نظراً لمشاركاته مع الفريق في دوري أبطال أفريقيا واستمراره مع المنتخب السوداني منذ سنوات طويلة.

يقود الفريق المدرب محمد عبد الله مازدا الذي تولى مسؤولية الفريق في عام 2008 قبل أن يتولى المدرب ستيفان كونستانتين القيادة في مطلع العام التالي ولكنه لم يستمر مع الفريق سوى عام واحد ليعود مازدا إلى المسئولية وينجح في قيادة صقور الجديان للبطولة القادمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: جيل دروغبا حالم بالتتويج الإفريقي    2012-01-14, 14:39







ربما يكون المنتخب الإيفواري لكرة القدم من بين المنتخبات صاحبة الحظوة والسمعة الرائعة على الساحة الأفريقية، لما قدمه من عروض متميزة على مدار أكثر من أربعة عقود نجح خلالها نجومه في ترك بصمة رائعة في سجلات كرة القدم في القارة.

ولكن مشكلة كرة القدم الإيفوارية تتمثل في أن الإنجازات لا ترتقي دائماً إلى حجم التوقعات التي تصاحب مشاركته في البطولات، كما أن المنتخب الإيفواري المعروف بلقب "الأفيال" لم يحرز لقب كأس الأمم الأفريقية سوى مرة واحدة على مدار 19 مشاركة سابقة في النهائيات.

وتوج "الأفيال" بلقبهم الوحيد عام 1992 في السنغال، بينما فازوا بالمركز الثاني في بطولة 2006 في مصر بعد الهزيمة أمام أصحاب الأرض بضربات الجزاء الترجيحية في المباراة النهائية.

أما أفضل المراكز التي احتلها الفريق في البطولات الأخرى فكانت المركز الثالث في بطولات 1965 و1968 و1986 و1994، والمركز الرابع في بطولتي 1970 و2008، فيما خرج من دور الثمانية عامي 1998 و2010، وودّع البطولة من دورها الأول أعوام 1974 و1980 و1984 و1988 و1990 و1996 و2000 و2002، علماً أنه استبعد من التصفيات المؤهلة لبطولة عام 1978.

وبذلك يكون الفريق تأهل للمربع الذهبي ثماني مرات من 19 بطولة شارك فيها من قبل، ويتضح من هذا السجل أن مستوى نتائج المنتخب الإيفواري في المسابقة اتسم بالتذبذب الشديد على مدار أكثر من أربعة عقود، رغم أنه كان مرشحاً دائماً للفوز بلقب البطولة.

ولا يختلف اثنان على أن المنتخب الإيفواري شهد في السنوات الأخيرة الجيل الذهبي الثالث له، بعد جيل الستينيات وجيل أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات من القرن الماضي، وأصبح هدف الفريق الحالي هو تتويج تألقه على الساحة الأفريقية ورحلة احترافه بالأندية الأوروبية الكبيرة بلقب أفريقي ثانٍ.

ويضاعف من رغبة هذا الجيل في إحراز اللقب أن بعض عناصره وفي مقدمتهم المهاجم الشهير ديدييه دروغبا قائد الفريق قد لا تتاح لهم فرصة جديدة للمشاركة في نسخ قادمة من المسابقة مع اقترابهم من سن الاعتزال.

وبلغ المنتخب الإيفواري نهائيات بطولتي كأس العالم 2006 بألمانيا و2010 بجنوب إفريقيا، ونال إشادة بالغة من جميع المتابعين لمستواه في السنوات الماضية، ولكنه فشل في تحقيق التوقعات التي رافقته في البطولتين وكذلك في بطولات كأس الأمم الأفريقية الثلاث الماضية.

وعانى "الأفيال" في النسخ الثلاث الأخيرة من المواجهة مع الكرة العربية، حيث سقط في نهائي 2006 على ملعب القاهرة بضربات الترجيح أمام المنتخب المصري، ثم سقط أمام نفس الفريق في الدور قبل النهائي (1-4) بعدها بعامين في غانا، وفي البطولة الماضية خرج أمام المنتخب الجزائري من دور الثمانية (2-3).

ومع غياب عدد من المنتخبات الكبيرة عن نهائيات البطولة القادمة، تبدو الفرصة سانحة أمام المنتخب الإيفواري للمنافسة بقوة على اللقب، وسيكون مع نظيره الغاني وصيف بطل النسخة السابقة أقوى المرشحين للفوز باللقب.

ومع الخبرة الكبيرة التي نالها الفريق، لم يعد أمام دروغبا أبرز نجوم الفريق وقائد هجومه سوى الفوز باللقب الأفريقي خلال البطولة القادمة لتسجيل أسماء لاعبي هذا الجيل بحروف من ذهب، إذ يمتلك هذا الجيل الإمكانيات التي تساعده على ذلك سواء من ناحية المهارة أو القدرات البدنية أو الانسجام إذ لعب نجومه لفترات طويلة جنباً إلى جنب.

ويضاعف من قوة الفريق الحالي أن كل نجومه من اللاعبين المحترفين في أوروبا أمثال: دروغبا وسالومون كالو ويايا توريه وديدييه زوكورا، باستثناء لاعب واحد فقط هو عبد القادر كيتا المحترف في السد القطري حامل لقب دوري أبطال آسيا وصاحب الميدالية البرونزية في كأس العالم للأندية 2011.

ويخوض الفريق البطولة بعقلية المحترفين ويستطيع لاعبوه مساعدة مديرهم الفني الوطني فرانسوا زاهوي الذي تولى قيادة الفريق في التصفيات المؤهلة للبطولة ونجح في مهمته مع الفريق الذي اعتاد في السنوات الماضية على فكر المدربين الأجانب مثل الفرنسي هنري ميشيل والألماني أولي شتيلكه والبوسني وحيد خليلودزيتش.

ولم يجد المنتخب الإيفواري أي صعوبة في الوصول للنهائيات، حيث تصدر المجموعة الثامنة في التصفيات بالفوز على رواندا (3-0، 5-0)، وعلى بوروندي (1-0، 2-1)، وعلى بنين (2-1، 6-2)، ليكون الوحيد الذي حقق الفوز في جميع مبارياته بالتصفيات.

وأوقعت قرعة النهائيات منتخب كوت ديفوار في مجموعة متوسطة المستوى سيكون مرشحاً للفوز بصدارتها أو بإحدى بطاقتي التأهل على الأقل، حيث تضم المجموعة معه منتخبات السودان وبوركينا فاسو وأنغولا.

ويستهل المنتخب الإيفواري مسيرته في البطولة بملاقاة نظيره السوداني في 22 كانون الثاني/ يناير الجاري، ثم يخوض الاختبار التالي أمام نظيره البوركيني في 26 من الشهر ذاته، ويختتم مسيرته في الدور الأول يوم 30 بملاقاة المنتخب الأنغولي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: "أسود التيرانغا" تتطلع لانتفاضة جديدة    2012-01-13, 19:02








منذ نجاح الجيل الذهبي للمنتخب السنغالي في ترك بصمته التاريخية في بطولة كأس العالم 2002 لكرة القدم والفوز بالمركز الثاني في كأس الأمم الإفريقية بمالي مطلع العام نفسه، فشل منتخب "أسود التيرانغا" في تقديم العروض والنتائج التي ترقى لمستوى التوقعات المنتظرة منه.

ولكن الفرصة قد تكون سانحة هذه المرة لاستعادة بريقه في ظل اعتماد الفريق على جيل من اللاعبين لا يقل في إمكانياته عن الجيل الذي حقق الإنجاز الرائع للكرة السنغالية قبل عقد من الزمان.

وفي ظل غياب العديد من عمالقة القارة بعد سقوطهم في التصفيات، تضع الترشيحات المنتخب السنغالي ضمن دائرة المنافسة بقوة في بطولة كأس الأمم الإفريقية القادمة التي تستضيفها غينيا الاستوائية والغابون في الفترة من21 كانون الثاني/ يناير الحالي و12 شباط/ فبراير المقبل.

ومع مطلع القرن الحالي، فرض المنتخب السنغالي بقيادة مهاجمه الخطير الحاج ضيوف نفسه على قائمة العمالقة في القارة السمراء، ونجح في ترك بصمتين رائعتين في غضون شهور قليلة لم يسبق له أن حقق مثلهما على مدار تاريخه.

وكانت البصمة الأولى من خلال بلوغه المباراة النهائية لكأس الأمم الإفريقية 2002 في مالي ولكنه خسر أمام نظيره الكاميروني بضربات الترجيح، علماً أن هذا الأخير خاض البطولة للدفاع عن لقبه الذي أحرزه قبلها بعامين.

وبعدها بشهور قليلة كانت البصمة الثانية ببلوغ "أسود التيرانغا" دور الثمانية في أول مشاركة لهم ببطولات كأس العالم، ليعادل بذلك إنجاز المنتخب الكاميروني في مونديال 1990.

وبعد مرور عشر سنوات، تبدو الفرصة سانحة أمام المنتخب السنغالي للعودة بقوة إلى دائرة المنافسة على اللقب الإفريقي في المشاركة الثانية عشر له في البطولة.

وبخلاف الفوز بالمركز الثاني في بطولة 2002، كانت أبرز النتائج الأخرى في البطولة الإفريقية هي الفوز بالمركز الرابع في كل من بطولات 1965 و1990 و2006 بينما خرج من دور الثمانية في أعوام 1992 و1994 و2000 و2004، ومن الدور الأول في أعوام 1968 و1986 و2008.

وشق المنتخب السنغالي طريقه إلى نهائيات كأس إفريقيا 2012 بجدارة حيث حقق خمسة انتصارات وتعادلاً وحيداً في المباريات الست التي خاضها بمجموعته في التصفيات، واستهل مسيرته بفوز ثمين (2-4) على مضيفه منتخب الكونغو الديمقراطية، ثم اكتسح منتخب موريشيوس (7-0) قبل أن يتغلب على المنتخب الكاميروني (1-0) في العاصمة السنغالية داكار ويتعادل معه سلبياً في مباراة الإياب بياوندي، ثم اختتم مسيرته بفوزين متتاليين على الكونغو الديمقراطية وموريشيوس ليتصدر مجموعته برصيد16 نقطة من ست مباريات حجز بها مقعده في النهائيات.

ومع فشل "أسود التيرانغا" في تحقيق نتائج بارزة في البطولات الأخيرة بعد الفوز بمركز الوصيف عام 2002، تخلص الجيل الحالي من عبء الإنجاز الذي تحقق بقيادة المدرب الفرنسي برونو ميتسو وأصبح بإمكانه البحث عن حلم جديد في كأس إفريقيا 2012.

وربما لا يمتلك المدرب الوطني أمارا تراوري المدير الفني الحالي للمنتخب السنغالي ضمن صفوف فريقه نجوماً بحجم الحاج ضيوف وباقي زملائه في الجيل الذهبي، أمثال ساليف دياو وهنري كامارا وخاليلو فاديغا وبوبا ديوب، ولكن الجيل الحالي يضم مجموعة متميزة من النجوم المحترفين في فرنسا وإنكلترا ومناطق أخرى.

ويبرز من هؤلاء النجوم قائد الفريق مامادو نيانغ مهاجم السد القطري (32 عاماً) الذي يتميز بالسرعة والتحكم الرائع في الكرة والقدرة على المراوغة والتسديد الدقيق على المرمى مما يجعله دائما من الهدافين البارزين في الأندية التي يلعب لها وكذلك في منتخب بلاده.

ويتألق إلى جوار نيانغ في خط الهجوم اثنان أيضاً من المهاجمين البارزين وهما ديمبا با مهاجم نيوكاسل يونايتد الإنكليزي وموسى سو مهاجم ليل الفرنسي.

وسجل موسى سو 25 هدفاً في الموسم الماضي ليعتلي قمة هدافي الدوري الفرنسي إضافة إلى تألقه وأهدافه مع المنتخب السنغالي.

وأوقعت القرعة المنتخب السنغالي في المجموعة الأولى بالدور الأول لكأس الأمم الإفريقية 2012 مع منتخبات غينيا الاستوائية صاحب الأرض وزامبيا وليبيا، ويستهل مسيرته في البطولة بلقاء نظيره الزامبي ثم يلتقي منتخب غينيا الاستوائية قبل أن يختتم مسيرته في المجموعة بلقاء نظيره الليبي.

وإذا سارت الأمور دون مفاجآت، يُنتظر أن يحجز المنتخب السنغالي إحدى بطاقتي التأهل لدور الثمانية في البطولة.







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
النشاط: 16
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: رد: كأس أمم أفريقيا أخبار الفرق المشاركة2012   2012-01-13, 18:56

ghazzaa كتب:


ابداع وتالق...واصل




بارك الله فيك و جازاك خيرا لكلمات التشجيع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ghazzaa
إدارة المنتــدى


عدد المساهمات: 1049
النشاط: 29
تاريخ التسجيل: 19/07/2011


مُساهمةموضوع: رد: كأس أمم أفريقيا أخبار الفرق المشاركة2012   2012-01-13, 18:49



ابداع وتالق...واصل






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://jben.forumssale.com
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
النشاط: 16
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: تعثر نسور قرطاج ودياً أمام الكوت ديفوار    2012-01-13, 18:44






تعرض المنتخب التونسي لكرة القدم إلى هزيمة أمام منتخب كوت ديفوار 2-0 في مباراة ودية أقيمت اليوم الجمعة بأبو ظبي استعداداً لنهائيات كأس أمم إفريقيا التي ستقام بين غينيا الاستوائية والغابون في 21 كانون الثاني /يناير 2012.

وجد المنتخب التونسي صعوبات كبيرة مع انطلاقة المباراة خاصة في ظل الانتشار الجيّد للاعبي الكوت ديفوار، ومع مسك منتخب "الفيلة" بزمام الأمور طوال الشوط الأول، اكتفت كتيبة المدرب سامي الطرابلسي بانتظار منافسها في مناطقها الخلفية مع اعتماد الهجمات العكسية لمباغتة الدفاع الحصين للكوت ديفوار.





لكن السيطرة التي فرضها زملاء مهاجم تشلسي الإنكليزي ديدييه دروغبا كانت عقيمة ولم تهدد شباك الحارس أيمن المثلوثي، حتى تسديدة سالمون كالو (42) كانت سهلة في يد حارس المنتخب التونسي.

ومع الدقيقة 44 تمكن كالو مهاجم تشلسي الإنكليزي من خطأ فادح في قلب دفاع نسور قرطاج من تسجيل أولى الأهداف للكوت ديفوار.

ومع العودة للشوط الثاني، لمس المدافع التونسي كريم حقي لاعب هانوفر الألماني الكرة بيده ليعلن الحكم الإماراتي عمار الجنيبي عن ركلة جزاء في الدقيقة47 نفذها بنجاح دروغبا ليضيف الهدف الثاني لمنتخب بلاده.

وحاول المنتخب التونسي أن يعود لأجواء المباراة من خلال مخالفة نفذها ياسين الشيخاوي لاعب زيورخ السويسري إلا أن براعة الحارس بوبكر باري كانت حاسمة ليبقي على النتيجة الحاصلة .






وبعد أن أقحم مدرب نسور قرطاج كل من صانع الألعاب أسامة الدراجي ومهاجم ماينتس الألماني سامي العلاقي، شهد أداء المنتخب التونسي تحسناً طفيفاً من خلال مسك الكرة أكثر وتناقلها بين اللاعبين لكن تبقى دون خطورة تذكر، حتى انفراد مهاجم إيفيان الفرنسي صابر خليفة بحارس الكوت ديفوار لم يكن حاسماً لتسجيل هدف حفظ ماء الوجه.

بعد المردود الباهت للمنتخب التونسي في هذه المباراة سيكون أمام المدرب سامي الطرابلسي شغل كبير من أجل إعادة ترتيب البيت من جديد قبل أيام قليلة من إعطاء صافرة انطلاقة نهائيات كأس إفريقيا في الشهر الحالي، لأن المردود الذي ظهر به لاعبو نسور قرطاج طرح العديد من التساؤلات وخلف الحيرة حول مصير المنتخب التونسي في العرس الإفريقي.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
النشاط: 16
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: رد: كأس أمم أفريقيا أخبار الفرق المشاركة2012   2012-01-13, 18:34

نواصل حديثنا عن اللاعبين المتوقع تألقهم في كأس الأمم الأفريقية القادمة، والذين قدموا مستويات رائعة في الفترة الأخيرة جعلت جماهير وعشاق الكرة الأفريقية؛ بل وخبراءها يترقبون انطلاق البطولة للاستمتاع بمتابعة أداء هؤلاء النجوم وتقييم المستويات التي سيظهرون بها وهم يقودون منتخبات بلادهم للذهاب بعيداً، إلى الأدوار النهائية.

ولا ريب أنّ من أبرز ما يميز بطولة الأمم الأفريقية القادمة أنها ستشهد مشاركة عدد كبير من اللاعبين الصاعدين، ممن وصلوا إلى مستويات عالمية وهم في سن صغيرة، وهو ما ينبئ بأننا على مشارف شروق شمس جيل جديد من النجوم الأفارقة سيخلف الجيل الحالي، والذي يقوده ديديه دروغبا وصمويل إيتو، اللذان سطرا الكثير من الأمجاد في السنوات الأخيرة.

آندريه أيوو

يمكن القول وبصدق إن آندريه أيوو أصبح الوجه المشرق والمستقبل الواعد للكرة الأفريقية وليس لبلده غانا فقط، فاللاعب الصاعد ابن الاثنين وعشرين ربيعاً نجح ومنذ ظهوره على مسرح كرة القدم العالمية عام 2009 في خطف جميع الأنظار إليه، للدرجة التي جعلت معظم الخبراء والمتابعين يتوقعون أن يسير اللاعب على نفس درب أبيه عبيدي بيليه نجم غانا وأحد أبرز المواهب الكروية التي مرت على القارة السمراء.

بدأ نجم أيوو في البزوغ منذ كأس العالم للشباب التي استضافتها مصر في أيلول / سبتمبر عام 2009 عندما تمكن من قيادة منتخب بلاده للفوز بكأس البطولة للمرة الأولى في تاريخ غانا وفي تاريخ القارة الأفريقية بشكل عام، ليعلن اللاعب بعدها عن انطلاقته بقوة.

ودفع تألق أيوو مدرب المنتخب الأول في غانا وقتها، الصربي رادوفان راجافيتش إلى ضمه لصفوف منتخب النجوم السوداء الذي شارك في كأس الأمم الأفريقية الماضي التي نظمت مطلع عام 2010 في أنغولا، ولم يخيب أيوو ظن راجافيتش ونجح في الوصول مع منتخب بلاده إلى المباراة النهائية في البطولة قبل أن يفقد اللقب بخسارته أمام مصر (0-1).

واستمر تألق أيوو مع منتخب النجوم السوداء فبرز بشدة في كأس العالم الماضية في جنوب أفريقيا، وعلى الرغم من صغر سنه إلا أنه كان من الأعمدة الأساسية في الفريق، واستطاع تعويض غياب نجم تشلسي مايكل إيسيان سيئ الحظ والذي غاب عن أحداث البطولة بسبب الإصابة.

ووصل أيوو مع غانا في المونديال الماضي إلى الدور ربع النهائي قبل أن يخسر بركلات الترجيح أمام المنتخب الأوروغواياني.

ولد أيوو في السابع عشر من كانون الأول / ديسمبر لعام 1989 وبدأ حياته الكروية عندما كان ضمن صفوف فريق نانيا المحلي الموجود في العاصمة الغانية أكرا حيث انضم له عام 1999 وظل في صفوفه حتى عام 2005، والذي انضم فيه إلى فريق أولمبيك مرسيليا الفرنسي الشهير، ومنذ أن وطأت قدماه أرض الفريق الجنوبي لفت الأنظار إليه بشدة وتنبأ الكثيرون بمستقبله الواعد فتم تصعيده عام 2007 إلى صفوف الفريق الأول في النادي قبل أن تتم إعارته إلى لوريان موسم 2008-2009 لاكتساب الخبرة، حيث شارك مع الفريق في دوري الدرجة الأولى ولعب 22 مباراة سجل خلالها ثلاثة أهداف فقط قبل أن تتم إعارته أيضاً في الموسم الذي تلاه إلى فريق آرل أفينون الذي خاض معه أيوو غمار 25 مباراة سجل خلالها أربعة أهداف.

وعاد النجم الأفريقي الصاعد الموسم الماضي إلى مرسيليا وتمسك به هذه المرة مدرب الفريق الدولي الفرنسي السابق ديديه ديشان حيث دفع به أساسياً في معظم المباريات التي خاضها الفريق في الفترة الأخيرة، وجاءت محصلة اللاعب مع مرسيليا مبشرة جداً على إثر ذلك فقد خاض 61 مباراة سجل خلالها 17 هدفاً، وهو معدل تهديفي رائع للاعب إذا أخذنا في الاعتبار أن مركزه الأساسي هو لاعب وسط مهاجم أو جناح وليس مهاجماً صريحاً.

ولعل أداء أيوو مع مرسيليا في بطولة دوري أبطال أوروبا الحالية (2011-2012) يثبت إلى أي حد تطور مستوى اللاعب لدرجه تجعله مرشحاً للعب دور البطولة في أمم أفريقيا القادمة، حيث شارك اللاعب مع فريقه في خمس مباريات بمجموع دقائق بلغ 449 دقيقة سجل خلالها ثلاثة أهداف، أهمها كان هدفه الثاني في الدقيقة 85 من مباراة فريقه أمام بورسيا دورتموند والتي انتهت بفوز مرسيليا في الوقت القاتل (3-2) فصعد بالتالي إلى الدور ثمن النهائي.

على الصعيد الدولي، خاض أيوو مع منتخب غانا الأول 32 مباراة وهو رقم لافت بل ورائع بالقياس إلى صغر سن عمره، علماً بأنه أحرز حتى الآن هدفين فقط على المستوى الدولي أولهما كان وبالصدفة البحتة هو هدف الفوز الوحيد في مرمى بوركينا فاسو في كأس الأمم الأفريقية الماضية في أنغولا.

وبوجه عام فأن أيوو سيكون "إذا ابتعدت عنه لعنة الإصابة" أحد النجوم الأفريقية المنتظر سطوعها وبزوغها بشدة في الأمم الأفريقية القادمة.

عادل تعرابت

أهم ما يميز المغربي الصاعد عادل تعرابت أنه ينتمي إلى جيل يحمل على كتفيه عبئ إعادة الكرة المغربية إلى سابق أمجادها، فبعد تراجع وصل إلى حد الانهيار أدى إلى خروج منتخب أسود الأطلسي من الدور الأول في نهائيات بطولتي كأس أمم أفريقيا 2006 و2008 على التوالي، وخروجه الحزين من التصفيات المؤهلة إلى كأس أمم أفريقيا 2010 على يد الغابون وتوغو وغيابه عن المشاركة في نهائيات كأس العالم منذ آخر مرة عام 1998، أصبح الجمهور المغربي يمني النفس الآن بتحقيق إنجازات جديدة على يد هذا الجيل الذي يضم عدداً من أبرز اللاعبين العرب المحترفين حالياً في صفوف أبرز الأندية الأوروبية مثل مهدي بن عطية مدافع أودينيزي الإيطالي ويونس بلهنده لاعب وسط مونبلييه الفرنسي ومروان شماخ مهاجم الآرسنال والذي يتأهب للعودة إلى "بيته" فريق بوردو الفرنسي، وأخيراً نجم كوينز بارك رينجرز الإنكليزي وأحد أبرز المحترفين الأفارقة في أوروبا حالياً عادل تعرابت.

ويمتاز تعرابت بأنه موهبة حقيقية في عالم كرة القدم ولاعب وسط مهاجم من طراز فريد قادر على صناعة الأهداف وقيادة الهجمات وتسجيل الأهداف في ذات الوقت، وهو الأمر الذي جعله لا يبرح التشكيلة الأساسية لكوينز بارك اللندني منذ انطلاق الموسم الماضي وحتى الآن.

وبدأ تعرابت حياته الاحترافية عام 2007 في صفوف لينس الفرنسي عام 2007 وتم إعارته عقب ذلك إلى توتنهام الإنكليزي ولكنه لم يبرز كثيراً في صفوفه فانتقل على سبيل الإعارة موسم 2009-2010 إلى كوينز بارك حيث شارك في الموسم الأول له مع الفريق في 48 مباراة سجل خلالها 8 أهداف، وفي آب / أغسطس 2010 عام انتقل اللاعب بصورة نهائية إلى كوينز وشارك معه في 54 مباراة سجل فيها 19 هدفاً ساهمت بشكل كبير في صعود الفريق إلى الدوري الممتاز الإنكليزي.

ومع بداية الموسم الحالي فرض تعرابت نفسه مجددا على التشكيلة الأساسية في فريقه، في معظم المباريات التي خاضها حتى الآن، إذ شارك في 14 مباراة منها أربع مباريات فقط بدأ فيها اللقاء من على كرسي البدلاء.

ومع منتخب بلاده شارك اللاعب في 12 مباراة حتى الآن سجل خلالها أربعة أهداف، وكان أول هدف يسجله على الصعيد الرسمي في مرمى أنغولا عام 2009 في مباراة ودية أقيمت في البرتغال، بينما أول هدف رسمي سجله اللاعب كان في مرمى توغو ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم الماضية.

مهدي بن عطيه

يعتبر الكثيرون من الخبراء والمحللين المغربي مهدي بن عطية لاعب أودينيزي الإيطالي، هو أحد أفضل المدافعين على مستوى العالم حالياً وليس على صعيد القارة الأفريقية فقط، فالتطور المذهل في أداء اللاعب وأسلوبه المتميز ومهارته العالية المقترنة بلياقة بدنية مرتفعة، أهلته ليكون أحد أبرز المدافعين في الدوري الإيطالي، الأمر الذي جعله يتصدر مشهد سوق الانتقالات الشتوية الحالية من خلال العروض التي انهالت عليه في الفترة الأخيرة ولعل الأنباء التي تواترت عن اهتمام السير أليكس فيرغسون مدرب مانشستر يونايتد الإنكليزي بضم اللاعب خير دليل على ذلك.

ولاشك في أن العام الماضي هو الأفضل على الإطلاق منذ بداية رحلة اللاعب مع الساحرة المستديرة، فقد ابتعد عنه شبح الإصابة وتمكن من فرض نفسه على التشكيلة الأساسية لفريقه أودينيزي في معظم مباريات الموسم الماضي والذي انتهى بحصول فريق مدينة أوديني على المركز الرابع على لائحة ترتيب فرق الدوري الإيطالي، برصيد 66 نقطة، أما في الموسم الحالي (2011-2012) فلازال المدافع المغربي الدولي يؤدي بشكل لافت ومتميز مع فريقه الذي يقدم مستوى ثابتاً أيضاً هذا الموسم مكنه من احتلال المركز الثالث حالياً على جدول الترتيب بفارق نقطتين عن ميلان المتصدر.

وأهل كل ذلك بن عطية للفوز بجائزة أفضل مدافع في الدوري الإيطالي عن عام 2011 بالإضافة لدخوله قائمة المرشحين للفوز بجائزة أفضل مدافع في العالم كما أختير أيضاً كأفضل لاعب مغربي محترف في الخارج بحسب استفتاء وكالة المغرب العربي للأنباء، كل هذه الإنجازات أهلت مهدي ليكون أحد اللاعبين المنتظر تألقهم وصعود نجمهم في أمم أفريقيا القادمة وهو ما دفعنا لإلقاء مزيد من ضوء عليه.

يبلغ مهدي بن عطية من العمر 24 عاماً وهو من مواليد مدينة كليرفونتين الفرنسية، وبدأ حياته الكروية باللعب لناشئي فريق غانغان موسم (2002-2003) قبل أن ينتقل لنادي مرسيليا ويستمر بين صفوفه حتى عام 2006.

وانتقل بن عطية عقب ذلك إلى فريق تورس المغمور على سبيل الإعارة والذي ينافس في دوري الدرجة الثانية الفرنسي، وخاض مع الفريق 29 مباراة قبل أن ينتقل إلى فريق كليرمون الذي ينافس أيضاً في دوري الدرجة الثانية في فرنسا لمدة موسمين (2008-2010) وخاض مع فريقه 57 مباراة سجل خلالها هدفين، وعلى الرغم من أن المدافع المغربي لم يخوض غمار دوري الدرجة الأولى في أي دولة أوروبية إلا أن العين الخبيرة في فريق أودينيزي انتقته بعناية فائقة وضمته إلى صفوف الفريق فتألق بشدة مع زملائه الجدد وخاض في موسمه الأول مع الفريق (2010-2011) 34 مباراة بمجموع دقائق 3045، بدأ ثلاث مباريات منها فقط من على مقاعد البدلاء، أما في الموسم الحالي (2011-2012) فقد شارك اللاعب في كل مباريات فريقه الخمسة عشر التي خاضها ضمن مسابقة الدوري الإيطالي حتى الآن بمجموع دقائق 1350.

وعلى الصعيد الدولي، بدأ بن عطيه مشاركاته الدولية بالانضمام لمنتخب فرنسا للشباب تحت 18 عاماً، قبل أن يحسم قراره بالانضمام إلى منتخب بلده الأم المغرب تحت 20 عاماً، وفي التاسع عشر من تشرين الثاني / نوفمبر عام 2008 خاض لاعب أودينيزي أول مبارياته الدولية ضمن صفوف المنتخب المغربي الأول وكانت أمام زامبيا وهو اللقاء الذي انتهى بفوز المنتخب المغربي بثلاثة أهداف دون رد، أما أول لقاء رسمي لبن عطية مع منتخب بلاده فكان أمام الكاميرون في تصفيات كأس العالم الماضية في العاصمة الكاميرونية ياوندي في السابع من حزيران/يونيو عام 2009.

وبوجه عام فقد خاض مهدي بن عطية مع المنتخب المغربي حتى الآن 13 مباراة سجل خلالها هدف واحد فقط أحرزه في مرمى المنتخب الجزائري في المباراة التي أقيمت في الرابع من حزيران / يونيو عام 2011 وانتهت بفوز المغرب بأربعة أهداف دون رد، وبالتأكيد فأن بن عطية مرشح بقوة ليكون أحد دعائم وأعمدة المنتخب المغربي الرئيسية في كأس الأمم الأفريقية القادمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
النشاط: 16
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: إعلان تشكيلة المغرب المشاركة في أمم أفريقيا    2012-01-11, 20:23








كشف البلجيكي إريك غيريتس مدرب المنتخب المغربي لكرة القدم اليوم الخميس عن لائحة الـ23 لاعباً الذين سيشاركون في نهائيات كأس أمم إفريقيا المقررة من 21 كانون الثاني/يناير إلى 12 شباط/فبراير المقبلين في الغابون وغينيا الاستوائية.

ويلعب المنتخب المغربي في النهائيات ضمن المجموعة الثالثة إلى جانب منتخبات تونس والغابون والنيجر.

وستكون المباراة الأولى للمنتخب المغربي الساعي إلى لقبه القاري الثاني بعد الأول عام 1976، أمام تونس يوم 23 كانون الثاني / يناير المقبل بينما سيوجه الغابون في السابع والعشرين من الشهر ذاته، وسيختتم المنتخب الملقب بأسود الأطلسي مواجهاته في الدور الأول بلقاء النيجر يوم 31 كانون الثاني / يناير.

التشكيلة المعلنة

لحراسة المرمى: نادر لمياغري (الوداد البيضاوي) وعصام بادة (الفتح الرباطي) ومحمد أمسيف (أوغسبورغ الألماني).

للدفاع: جمال العليوي (الخريطيات القطري) وبدر القادوري (سلتيك الاسكتلندي) وميكايل بصير (بورصا سبور التركي) والمهدي بنعطية (أودينيزي الإيطالي) وعبد الحميد الكوثري (مونبلييه الفرنسي) وأحمد القنطاري (بريست الفرنسي) وعبد الفتاح بوخريص (الفتح الرباطي) ومصطفى لمراني (المغرب الفاسي).

للوسط: الحسين خرجة (فيورنتينا الإيطالي) وكريم الأحمدي (فيينورد روتردام الهولندي) والمهدي كارسيلا ومبارك بوصوفة (أنجي ماكاشكالا الروسي) ويوسف حجي (رين الفرنسي) وعادل هرماش (الهلال السعودي) ويونس بلهندة (مونبلييه الفرنسي) وعادل تاعرابت (كوينز بارك رينجرز الإنكليزي).

للهجوم: أسامة السعيدي (هيرينفين الهولندي) ومروان الشماخ (أرسنال الإنجليزي) ويوسف العربي (الهلال السعودي) ونور الدين امرابط (قيصري سبور التركي).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
النشاط: 16
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: النيجر تطلب التبرع لمنتخبها قبل كأس أفريقيا    2012-01-11, 20:22





أطلقت النيجر التي تواجه أزمة غذائية حادة، نداء لجمع تبرعات بقيمة 3 ملايين يورو ضرورية لاستعدادات منتخب بلادها لكرة القدم الى نهائيات كأس أمم أفريقيا المقررة في الغابون وغينيا الاستوائية من 21 كانون الثاني/يناير الى 12 شباط/فبراير المقبلين وذلك للمرة الأولى في تاريخه.

وقالت رئيسة اللجنة الوطنية لدعم منتخب النيجر جميلة فرجاني في تصريح للإذاعة العمومية: "نتوقع مشاركة جميع النيجريين. أعرف بأننا لن نصاب بخيبة أمل، لأن النيجريين يتضامنون عندما يتعلق الامر بقضية وطنية، والمنتخب الوطني قضية وطنية".

وفضلا عن مساهمة الدولة والمواطنين، فان فرجاني اكدت ان "جميع المسؤولين عن الشركات الهاتفية في البلاد "يقتطعون تلقائيا" منذ 25 كانون الاول/ديسمبر الحالي وحتى 25 كانون الثاني/يناير المقبل 0.015 يورو من كل مكالمة هاتفية لفائدة المنتخب الوطني".

وقالت "لدينا 3 الى 4 ملايين مشترك، واذا قمنا بعملية حسابية فإننا سنجمع في مدة شهر نسبة جيدة من الموازنة المطلوبة للإعداد للنهائيات القارية".

وتابعت ان شركات اخرى عدى اعلنت مساهمتها دون ان تقدم تفاصيل.

واجتمع منتخب النيجر منذ ايام في العاصمة نيامي لخوض حصص تدريبية قبل ان يعلن مدربه المحلي هارونا دولا ومساعده الفرنسي رولان كوربيس عن لائحة ال23 لاعبا التي ستخوض النهائيات القارية حيث تلعب النيجر في المجموعة الثالثة الى جانب الغابون المضيفة وتونس والمغرب.

يذكر ان دولا الذي قاد النيجر الى انجاز تاريخي بالتأهل الى العرس القاري للمرة الاولى في تاريخها، اختير الخميس الماضي في اكرا افضل مدرب في القارة السمراء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
النشاط: 16
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: تعيين مدير فني جديد لمنتخب غينيا الاستوائية    2012-01-11, 20:21







عينت غينيا الاستوائية اليوم الأربعاء مديراً فنياً جديداً لمنتخبها الأول لكرة القدم قبل أقل من ثلاثة أسابيع من انطلاق نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2012 التي تستضيفها بالتنظيم المشترك مع الغابون.

وذكرت تقارير إعلامية اليوم أن البرازيلي جيلسون باولو تولى المنصب خلفاً للفرنسي هنري ميشيل الذي قدم استقالته للمرة الثانية في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

وكان باولو مديراً للكرة في أكاديمية فاسكو دا غاما لكرة القدم في البرازيل وسيقود منتخب غينيا لاستوائية في مباراته الودية المقررة أمام نظيره الجنوب أفريقي غداً الخميس.

وسيتنافس منتخب غينيا الاستوائية مع منتخبات ليبيا والسنغال وزامبيا ضمن المجموعة الأولى في البطولة الأفريقية التي تقام بين 21 كانون الثاني/يناير الجاري و12 شباط/فبراير المقبل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
النشاط: 16
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: السنغاليون يضعون آخر اللمسات قبل انطلاق أمم أفريقيا    2012-01-11, 20:19






دخل المنتخب السنغالي لكرة القدم معسكراً تحضيرياً منذ يوم أمس استعداداً لخوض غمار كأس إفريقيا للأمم التي ستقام في غينيا الاستوائية والغابون من 21 كانون الثاني/يناير إلى 12 شباط/فبراير 2012.

ويسعى الإطار الفني لمنتخب "أسود التيرانغا" إلى إزالة الإرهاق الذي ينتاب اللاعبين المحترفين بعد خوضهم لماراثون من المبارايات الحاسمة والصعبة في الدوريات الأوروبية مع العمل على الجانب النفسي حتى تكون كل عناصر الفريق جاهزة ذهنياً للعرس الإفريقي.

ومن أجل الابتعاد عن ضغوطات الشارع السنغالي المتعطش إلى الإنجازات القارية خيّر المدرب الوطني المحلّي أمارا تراوري الإقامة بالمنطقة السياحية "سالي بورتودالت" التي تقع جنوب العاصمة السنغالية داكار.

وسيواجه المنتخب السنغالي الخميس المقبل نظيره السوداني في مباراة دولية ودية في داكار للوقوف على استعدادات اللاعبين واختيار التشكيلة الأساسية قبل انطلاق كأس إفريقيا للأمم.

وسيجري منتخب" أسود التيرانغا" لقاءاً ودياً ثانياً على أرضه أيضاَ ضد نظيره الكيني يوم السبت المقبل لوضع آخر اللمسات قبل خوض غمار الكان.

يُذكر أنّ القرعة وضعت المنتخب السنغالي في المجموعة الأولى صحبة غينيا الاستوائية أحد البلدين المنظمين للكان والمنتخب الليبي والمنتخب الزامبي.

ويفتتح زملاء مامادو نيانغ كأس أمم إفريقيا بمواجهة زامبيا ثم غينيا الإستوائية على أن يلاقي المنتخب الليبي في آخر مباريات الدور الأول.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
النشاط: 16
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: مشاركة أسامواه بين الشك واليقين في الأمم الإفريقية    2012-01-11, 20:17







أثارت الإصابة التي تعرّض لها المهاجم جيان أسامواه مع فريقه العين الإماراتي قلق الجهاز الفني للمنتخب الغاني ومسؤوليه حيث بدت إمكانية غيابه عن كأس إفريقيا للأمم 2012 واردة.

ورغم وجود اسم الغاني الهداف ضمن القائمة الأولية للاعبين المرشحين للمشاركة في نهائيات الأمم الأفريقية التي ستقام في غينيا الإستوائية والغابون من 21 كانون الثاني/يناير إلى 12 شباط/فبراير 2012 فإنّ الغموض مازال يكتنف حضوره في العرس الإفريقي مع منتخب "النجوم السوداء" بسبب الإصابة على مستوى العضلة الخلفية التي تعرّض لها خلال إحدى مباريات فريقه في الدوري الإماراتي.

وتقدّر فترة الراحة اللازمة للمهاجم الغاني بأسبوعين غير أنّ مسؤولي الاتحاد الغاني لكرة القدم استقدموا اختصاصياّ في العلاج الطبيعي من صربيا لمعالجة أسامواه في أقرب وقت ممكن.

ويخوض المنتخب الغاني معسكراً تحضيرياً لكأس أمم أفريقيا منذ أول أمس السبت وحتى التاسع عشر من الشهر الجاري في جنوب أفريقيا.

ويتعيّن على الاتحاد الغاني إرسال القائمة النهائية للاعبين الذين تم اختيارهم للمشاركة في كأس أمم أفريقيا للاتحاد الافريقي قبل يوم الأربعاء وهو آخر أجل حدده الكاف لمدّها بالقائمة النهائية.

يُذكر أن القرعة وضعت المنتخب الغاني في المجموعة الرابعة حيث سيفتتح مواجهاته بلقاء منتخب بوتسوانا ثم سيواجه مالي في الجولة الثانية من مباريات المجموعة في حين يلاقي غينيا في آخر مباريات الدور الأول.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
النشاط: 16
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: تحضيرات غير مسبوقة للمنتخب الإيفواري قبل أمم افريقيا    2012-01-11, 20:16





يستعد المنتخب الإيفواري لكرة القدم على قدم وساق لخوض غمار نهائيات كأس أمم أفريقيا 2012 التي ستقام في غينيا الاستوائية والغابون من 21 كانون الثاني/يناير إلى 12 شباط/فبراير 2012.

ويخوض منتخب "الفيلة" معسكراً تدريبياً بمدينة أبو ظبي الإماراتية تتخلله مباراتان وديتان مع تونس ولبنان يومي 13 و16 كانون الثاني/يناير الجاري.

وتضمّ قائمة المدرب المحلي للمنتخب الإيفواري فرانسوا زهوي 25 لاعبا حالياً و من المقرر استبعاد لاعبين آخرين قبل الحادي عشر من الشهر الحالي قصد إرسال لائحة ال 23 لاعباً الى الاتحاد الأفريقي.

وقال يايا توريه المتوّج مؤخراً بلقب أفضل لاعب أفريقي: "نريد التتويج هذه المرة. لدينا مجموعة ممتازة من اللاعبين، لم يسبق لنا أن خضنا تحضيرات ملائمة. هذه المرة لدينا عشرة أيام للاستعداد الجيد".




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
النشاط: 16
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: محكمة التحكيم الرياضي ترفض شكوى ناميبيا رفضت محكمة التحكيم الرياضي "كاس" الشكوى المقدمة من ناميبيا ضد قرار الاتحاد الأفريقي حول طلبها المشاركة بدلاً من بوركينا فاسو في كأس الأمم الإفريقية.   2012-01-11, 20:14



رفضت محكمة التحكيم الرياضي "كاس" الشكوى المقدمة من ناميبيا ضد قرار الاتحاد الأفريقي حول قانونية مشاركة لاعب في منتخب بوركينا فاسو خلال مباراتي المنتخبين ضمن التصفيات المؤهلة لكأس أمم أفريقيا التي ستنطلق بعد أيام في غينيا الإستوائية والغابون، وفق ما جاء في بيان للاتحاد الإفريقي على موقعه الإلكتروني.

وخسر المنتخب الناميبي أمام منتخب بوركينا فاسو في التصفيات، ولكنه تقدم باحتجاج ضد اشتراك اللاعب هيرفي زينغيو المولود في الكاميرون، ولعب زينغيو في كلتا المباراتين أمام ناميبيا، وكان الاتحاد الناميبي يطمح بكسب الشكوى والمشاركة في البطولة بدلاً من بوركينا فاسو.

ورفض الاتحاد الإفريقي لكرة القدم شكوى ناميبيا استناداً إلى أن الشكوى لم يوقع عليها قائد كلا الفريقين، كما أيدته هيئة الاستئناف بالكاف في وقت لاحق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
النشاط: 16
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: المنتخب الليبي يضع آخر اللمسات قبل الأمم الأفريقية    2012-01-11, 20:13




يجري المنتخب الليبي الأول لكرة القدم معسكراً تدريبياً في أبوظبي استعداداً لخوض غمار كأس أفريقيا للأمم التي ستقام في غينيا الإستوائية والغابون من 21 كانون الثاني/يناير إلى 12 شباط/فبراير 2012.

وسيواجه الليبيون خلال المعسكر التدريبي الذي يتواصل حتى 17 كانون الثاني/يناير الجاري منتخبي سيراليون يوم 11 كانون الثاني/يناير وكوت ديفوار يوم 16 كانون الثاني/يناير.

و تدور تدريبات المنتخب الليبي في الملعب الفرعي لاستاد التربية الرياضية العسكرية بمدينة أبوظبي الإماراتية تحت قيادة المدرب الوطني المحلي عبد الحفيظ ربيش الذي يشرف على إعداد الفريق حتى وصول المدير الفني البرازيلي للفريق ماركوس باكيتا المنتظر حلوله اليوم بالإمارات.

وقال عبد الحفيظ ربيش: "نحن ننتظر تجمع كل اللاعبين حتى نضع اللمسات الأخيرة قبل المغامرة الأفريقية. عند التحاق اللاعبين المحترفين ووصول المدرب باكيتا اليوم ستتضح ملامح الفريق".

وأضاف المدرب الوطني: "هذا المعسكر مهمّ على جميع المستويات لذا علينا العمل بجدّ. الأجواء ممتازة ونحن متفائلون بالمشاركة المقبلة للمنتخب في كأس أمم أفريقيا".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
النشاط: 16
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: الطرابلسي يستبعد ثلاثة لاعبين    2012-01-11, 20:12




استغنى اليوم الأربعاء مدرب المنتخب التونسي لكرة القدم سامي الطرابلسي عن ثلاثة لاعبين هم هتان البراطلي ووليد الهيشري وإيهاب المساكني ليقدم الاتحاد التونسي اللائحة الرسمية للاتحاد الإفريقي للعبة متكونة من 23 لاعباً.

بعد المباراة التحضيرية لأمم إفريقيا التي ستقام بين غينيا الاستوائية والغابون في 21 كانون الثاني/يناير الحالي أمام منتخب صقور الجديان، السودان، والتي انتهت لصالح كتيبة نسور قرطاج بـ3-0 وقد أجريت بالشارقة اجتمع الطرابلسي رفقة مساعديه فريد بن بلقاسم ونزار خنفير للاتفاق على أسماء اللاعبين الذين سيغادرون معسكر المنتخب قبل ملاقاة منتخب كوت ديفوار في 13 كانون الثاني/يناير بدبي.

واتفق الثالوث على الاستغناء عن خدمات لاعب الوسط البراطلي والمدافع الهيشري وصانع الألعاب المساكني.

هتان البراطلي

يدافع اللاعب هتان البراطلي عن ألوان النادي البنزرتي و يشغل مركز متوسط ميدان دفاعي، واصطدم البراطلي بوجود لاعبين كبار يلعبون في نفس مركزه أمثال عادل الشاذلي وخالد القربي ووسام يحيى ومجدي التراوي وحسين الراقد.

وليد الهيشري

بعد أن سطع نجمه مع فريق الترجي الرياضي التونسي في كأس العالم للأندية ورفعه لثلاثة القاب دفعة واحدة مع فريق طباب سويقة" خال الجميع أن الهيشري سيكون أحد أركان دفاع نسور قرطاج إلا ان الطرابلسي أبعده من معسكر المنتخب.

وعُلل استبعاد لاعب الترجي بوجود 5 لاعبين ينشطون في نفس مركزه على غرار لاعب هانوفر الألماني كريم حقي وعمار الجمل الذي يلعب لفريق كولن الألماني وأيمن عبد النور مدافع تولوز الفرنسي بالإضافة إلى حذق هؤلاء اللعب في المراكز الأربع للدفاع.

إيهاب المساكني

شكل شقيق اللاعب يوسف المساكني العلامة المضيئة للدوري التونسي بتألقه مع فريق الملعب التونسي، واستبشر النقاد بوجود إيهاب المساكني رفقة نسور قرطاج إلا ان قرار الطرابلسي بإعفائه من المشاركة مع المنتخب في كأس أمم إفريقيا أحدث صدمة كبيرة لجماهير المنتخب .

لكن تميز شقيقه يوسف والعودة الرائعة لياسين الشيخاوي لاعب زيوريخ السويسري وتواجد "المايسترو" اسامة الدراجي عجل برحيل المساكني.

القائمة النهائية

في حراسة المرمى: أيمن المثلوثي (النجم الساحلي)، معز بن شريفية (الترجي الرياضي) ،رامي الجريدي (النادي الصفاقسي).

للدفاع: كريم حقي (هانوفر الألماني)، أيمن عبد النور (تولوز الفرنسي)، عمار الجمل (كولن الألماني)، أنيس البوسعايدي (تفاريا الأوكراني)، خليل شمام (الترجي الرياضي)، بلال العيفة (النادي الإفريقي).

لخط الوسط: وسام يحيى (مورسن سبور التركي)، جمال السايحي( مونبيليه الفرنسي)، حسين الراقد (كارابوك سبور التركي)، خالد القربي ومجدي التراوي وأسامة الدراجي ويوسف المساكني (الترجي الرياضي)، عادل الشاذلي ( النجم الساحلي)، زهير الذوادي (النادي الإفريقي).

وللهجوم: صابر خليفة (إيفيان الفرنسي)، أمين الشرميطي وياسين الشيخاوي (زيوريخ السويسري)، عصام جمعة (أوكسير الفرنسي)، سامي العلاقي (ماينتس الألماني).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
HADOLF
نجم المنتـدى
نجم المنتـدى


عدد المساهمات: 1031
النشاط: 16
تاريخ التسجيل: 20/07/2011


مُساهمةموضوع: كأس أمم أفريقيا أخبار الفرق المشاركة2012   2012-01-11, 20:11



تستعد بطولة كأس الأمم الأفريقية الثامنة والعشرين للانطلاق في الغابون وغينيا الاستوائية بداية من السبت الحادي والعشرين من كانون الثاني / يناير الحالي وحتى الثاني عشر من شباط / فبراير القادم، وسط مشاعر متباينة من جميع جماهير وعشاق الكرة الأفريقية، مابين الترقب والانتظار لمشاهدة واحدة من أقوى البطولات العالمية والتي يصنفها الكثير من الخبراء على أنها تأتي في المركز الثالث من حيث القوة والمستوى المرتفع بعد بطولتي كأس العالم وكأس الأمم الأوروبية، وبين خيبة الأمل الكبيرة التي أصابت الجميع نتيجة غياب عدد غير قليل من أقوى المنتخبات صاحبة التاريخ العريق والمشاركات الناجحة على مدار تاريخ البطولة.

فالمتابع للتصفيات المؤهلة إلى النسخة القادمة من نهائيات الأمم الأفريقية يعلم جيداً أنها شهدت خروجاً ووداعاً حزيناً للمنتخبين الأكثر فوزاً بالبطولة وهما منتخبا مصر حاملة اللقب سبع مرات وصاحبة رقم قياسي فريد من نوعه ويصعب كسره، ألا وهو الفوز بالبطولة في آخر ثلاث نسخات متتالية أعوام 2006 و2008 و2010، بالإضافة إلى المنتخب الكاميروني حامل اللقب في أربع مناسبات أعوام (1984 و1988 و2000 و2002) إضافة إلى نيجيريا حاملة لقب نسختي 1980 و1994 وجنوب أفريقيا بطلة نسخة 1996 كما ستغيب أيضاً الجزائر الفائزة ببطولة عام 1990 والتي تأهلت إلى نهائيات كأس العالم الماضية عام 2010.

وعلى الرغم من ذلك فإن المتفائلين يرون أن البطولة القادمة لن تقل قوة وإثارة وندية عن البطولات الماضية بل ربما تكون أكثر إثارة ومتعة بسبب أنها ستشهد عودة قوية للكثير من القوى التقليدية المعروفة على ساحة كرة القدم الأفريقية في مقدمتها المنتخب المغربي المعروف بـ"أسود الأطلسي" الذي سيدخل المنافسات بكتيبة لاعبين متألقين بشكل لافت حالياً في عدد كبير من بطولات الدوري الأوروبية، إضافة إلى المنتخب السنغالي البعيد تماماً عن الساحة منذ إنجازه التاريخي بتأهله إلى نهائي بطولة عام 2002 في مالي ووصوله إلى ربع نهائي بطولة كأس العالم التي أقيمت في العام ذاته في اليابان وكوريا الجنوبية، فبعد الإنجازات التي قدمها الجيل الذهبي السابق بقيادة الحاج ضيوف وهنري كمارا وخليلو فاديجا وبابا بوبا ديوب، يمني الجمهور السنغالي نفسه حالياً بتحقيق إنجازات أخرى لا تقل قوة عبر جيل متألق آخر يعج بعدد كبير من النجوم في مقدمتهم هداف الدوري الفرنسي في موسمه الماضي موسى سو ومهاجم السد القطري مامادو نيانغ وأحد أبرز نجوم مرسيليا الفرنسي سليمان دياوارا.

كذلك فإن منتخب كوت ديفوار الذي أخفق في الفوز بالبطولة في السنوات الأخيرة على الرغم من أنه يضم بين صفوفه عدداً غير قليل من أبرز نجوم اللعبة على المستوى العالمي، يطمح هو الآخر إلى اغتنام فرصة غياب القوى التقليدية والانقضاض على كأس البطولة للتوّيج بها للمرة الثانية في تاريخه بعد الأولى في السنغال عام 1992، ومن جانبه لن يفوّت المنتخب الغاني الذي تأهل إلى نهائي النسخة الأخيرة عام 2010 الفرصة هو الآخر لحصد اللقب للمرة الخامسة في تاريخه، خاصة وأنه يضم بين صفوفه جيلاً شاباً كان على وشك التأهل إلى نصف نهائي كأس العالم الأخيرة لولا ركلة الجزاء التي أضاعها مهاجم الفريق ونجمه جيان أساموا في الدقيقة 120 من مباراة غانا وأوروغواي ضمن الدور ربع نهائي من المونديال، هذه الركلة التي حرمت أفريقيا كلها وليست غانا فقط من تسطير إنجاز غير مسبوق في تاريخ القارة السمراء.

كل هذه المعطيات تجعلنا نتوقع مشاهدة بطولة مرتفعة المستوى، يمكننا القول إنها ستكون مرصعة بالعديد من النجوم المتألقين في الفترة الأخيرة، سنحاول في السطور القادمة الإشارة إليهم والتعريف بهم وبمستواهم لمتابعتهم عن كثب وبشكل أفضل أثناء سير أحداث البطولة.

يايا توريه

يمثل الإيفواري يايا توريه ظاهرة فريدة من نوعها حالياً في الكرة الأفريقية فهو يعتبر من القلائل الذين لا يلعبون في مركز المهاجم الصريح ورغم ذلك تمكن وبإجماع الآراء من الفوز بجائزة أفضل لاعب أفريقي لعام 2011 التي يمنحها سنوياً الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، متفوقاً بذلك على الغاني آندريه أيوا نجم مرسيليا الفرنسي والمالي سيدو كيتا لاعب وسط برشلونة الإسباني.

وسيطر مهاجمو القارة السمراء على الجائزة التي يمنحها الكاف سنوياً منذ انطلاقها عام 2003 وحتى العام الماضي، حيث سيطر عليها تماماً الكاميروني صامويل إيتو في أعوامها الثلاثة الأولى (2003 و2004 و2005)، قبل أن تذهب إلى الفيل الإيفواري ديدى دروغبا عام 2006، ثم حصل عليها مهاجم أشبيليه الإسباني ونجم المنتخب المالي السابق فريدريك كانوتيه عام 2007، وبعد ذلك نال شرف الحصول عليها التوغولي إيمانويل آديبايور عام 2008، قبل أن يتوّج بها مجدداً عام 2009 دروغبا، وعاد الأسد الكاميروني إيتو ليفوز بها للمرة الرابعة في تاريخه عام 2010.

ويتضح من قائمة الفائزين السابقين حجم إنجاز فوز توريه بهذا اللقب، ومدى قوة المستوى الذي قدمه اللاعب مع ناديه الحالي مانشستر سيتي وجعله يفرض نفسه على كل الأسماء الهجومية التي كانت مطروحة قبل إعلان النتيجة وفي مقدمتها النجم الغاني الشاب آندريه أيوا والذي يقدم هو الآخر موسماً استثنائياً مع مرسيليا.

وأبرز ما يميز توريه في الفترة الأخيرة هو هذا التقدم الهائل الحادث في مستواه مع مانشستر سيتي عما كان يقدمه عندما كان لاعباً ضمن صفوف برشلونة الإسباني ليس فقط من حيث كيفية الأداء المقدم على أرض الملعب بل أيضاً وهو الأهم في حجم المهام التي أصبح ينفذها في المباريات التي يخوضها، فمن لاعب وسط مدافع يهتم في معظم مبارياته مع فريقه السابق بإفساد هجمات الفرق المنافسة إلى لاعب وسط مهاجم يشارك بقوة في صناعة أغلب هجمات فريقه ويشكل خطورة دائمة على مرمى المنافسين وبالتأكيد فإن هذا التطور الكبير هو ما منحه التميز عن بقية اللاعبين الأفارقة هذا العام.

يبلغ يايا توريه من العمر 28 عاماً وهو من مواليد مدينة بواكيه الإيفوارية عام 1983 والمثير أنه لم يلعب الكرة بلاده على الإطلاق، حيث انطلقت مسيرته الاحترافية وهو ناشئ عندما كان في صفوف بيريفين البلجيكي موسم (2001-2002) قبل أن ينتقل عقب ذلك إلى صفوف فريق ميتالور دونستيك الأوكراني الذي لعب في صفوفه لعامين (2003-2005)، وفي عام 2006 انضم توريه إلى أولمبياكوس اليوناني وقدم بين صفوفه مستوى لافتاً، أهله إلى الانضمام إلى موناكو الفرنسي حيث لعب له موسماً واحداً شكل دوراً محورياً في مشوار اللاعب مع الساحرة المستديرة، إذ شارك مع فريقه الذي كان ينافس وقتها في الدوري الفرنسي في 27 مباراة سجل خلالها خمسة أهداف، مما دفع مسؤولو برشلونة إلى ضمه في الموسم الذي يليه مباشرة.

وأمضى توريه ثلاثة مواسم متتالية في صفوف الفريق الكاتالوني وشارك كأساسي في معظم مباريات الفريق سواءً في الدوري الإسباني أو على صعيد بطولة دوري أبطال أوروبا، حيث خاض 74 مباراة سجل خلالها أربعة أهداف.

ومع بداية الموسم الماضي انضم النجم الإيفواري إلى مانشستر سيتي ليلعب بجوار شقيقه مدافع آرسنال السابق حبيب كولو توريه، وحافظ على وضعه في التشكيلة الأساسية في الفريق منذ انضمامه إليه وحتى الآن، حيث خاض مع الفريق الملقب بال"سيتيزن" 51 مباراة سجل خلالها 8 أهداف، ويمكن ملاحظة ارتفاع معدل تهديف اللاعب منذ انتقاله لناديه الجديد وهو ما جعله محل ثقة مدربه الإيطالي مانشيني.

وافتتح توريه مشاركاته مع منتخب بلاده عام 2006 حيث لعب مع الفريق بطولة كأس الأمم الأفريقية التي أقيمت في مصر ومن يومها خاض اللاعب مع منتخب بلاده 58 مباراة سجل خلالها 8 أهداف، علماً بأنها شارك مع منتخب بلاده مرتين متتاليتين في كأس العالم، عامي 2006 في ألمانيا و2010 في جنوب أفريقيا، ويتميز توريه بكثرة الألقاب التي حصدها على الصعيد الشخصي طوال مسيرته وحتى الآن، فقد فاز مع أولمبياكوس بكأس السوبر اليوناني وكأس اليونان عام 2006، كما توّج مع برشلونة بلقب الدوري موسمي (2008-2009 و2009-2010) إضافة إلى كأس ملك إسبانيا عام 2009 وهو العام ذاته الذي ساعد فريقه خلاله على إحراز لقبي دوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية، وأخيراً توّج مع مانشستر سيتي بلقب كأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم.

جيرفينهو

منذ أن بدأ جيرفايس ياو كواسي ممارسة كرة القدم وهو طفل في أكاديمية فريق أسيك أبيدجان وجميع من عمل على تنشئته وتدريبه يتوقعون له أن يكون أحد أبرز نجوم الكرة الإيفوارية بسبب مهارته العالية وقدرته الفذة منذ نعومة أظفاره على اختراق دفاعات الخصوم وعلى تسجيل الأهداف بغزارة، لذلك أطلق عليه مدربوه وزملائه اسم "جيرفينهو" وهو اسم برازيلي كناية عن موهبة اللاعب والتي جعلت طريقة لعبه أشبه ما تكون بطريقة أداء نجوم المنتخب البرازيلي.

ولد جيرفينهو في مدينة أنياما الإيفوارية في السابع والعشرين من أيار / مايو عام 1987 (24 عاماً) وبدأ ممارسة الكرة في أكاديمية أسيك الشهيرة ثم لعب عقب ذلك في نادي تومودي المحلي المغمور قبل أن يكمل مسيرته في قطاع الناشئين في فريق بيفيرين البلجيكي، الذي خاض معه أول تجاربه الاحترافية على صعيد الكبار عندما خاض معه غمار دوري المحترفين البلجيكي موسمي (2005-2007) حيث لعب خلالهما 61 مباراة سجل فيها 14 هدفاً.

وانضم النجم الإيفواري الشاب عقب ذلك إلى فريق لومان الذي ينافس في دوري الدرجة الأولى الفرنسي، حيث لعب له لمدة موسمين (2007-2009) شارك خلالهما في 59 مباراة سجل فيها 9 أهداف فقط بسبب تركيزه أكثر على القيام بدور صانع الألعاب، وجاءت الانطلاقة الحقيقية لجيرفينهو عقب ذلك عندما انضم لفريق ليل الفرنسي حيث أصبح في شهور معدودة أحد أبرز نجومه وأحد أخطر المهاجمين وأسرعهم في الدوري الفرنسي وشارك مع ناديه في 67 مباراة سجل خلالها 28 هدفاً.

وبعد أن قاد جيرفينهو ليل إلى إحراز لقب الدوري الفرنسي في العام الماضي كان طبيعياً أن يبحث عن تحد جديد يخوض من خلال اللعب لنادي كبير ينافس في إحدى بطولات الدوري الأوروبية القوية، وبالفعل كان قرار الفيل الإيفواري الجديد بالانتقال إلى آرسنال الإنكليزي، خطوة متوقعة في إطار سعي اللاعب للارتقاء إلى مصاف مهاجمي الصف الأول في أوروبا، وحتى الآن ومنذ مشاركته مع المدفعجية مطلع العام الحالي، شارك جيرفينهو في 16 مباراة سجل خلالها أربعة أهداف.

وخاض المهاجم الإيفواري مع منتخب بلاده حتى الآن في 29 مباراة دولية سجل خلالها سبعة أهداف كان أولها في الرابع عشر من تشرين الثاني / نوفمبر عام 2009 في مرمى غينيا ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم الماضية، أما آخر أهدافه فكان في الثالث من أيلول / سبتمبر الماضي في مرمى رواندا ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات أمم أفريقيا القادمة.

ويعتمد المدرب الوطني للمنتخب الإيفواري فرانسوا زاهوي على جيرفينهو بشكل أساسي في الاختراق السريع من الأجناب وصناعة الفرص بالتالي لرؤوس الحربة في الفريق أو القادمين من الخلف، ويتوقع أن يشكل جيرفينهو مع الفيل الإيفواري المخضرم دروغبا مهاجم تشلسي وسيدو دومبيا مهاجم سيسكا موسكو وأفضل لاعب في الدوري الروسي مثلث رعب بالغ القوة في كأس الأمم الأفريقية القادمة.

موسى سو

لا شك في أن المهاجم السنغالي الدولي موسى سو أصبح مؤخراً يعد أحد أفضل وأخطر المهاجمين على ساحة كرة القدم الأفريقية، بل أنه أصبح يشار إليه بالبنان عند ذكر المهاجمين الأفارقة المتألقين في بطولات الدوري الأوروبية حالياً، فالمهاجم المولود في فرنسا والبالغ من العمر 25 عاماً بزغ نجمه بشدة في الفترة الأخيرة وتحديداً في الموسم الماضي عندما توّج هدافاً للدوري الفرنسي برصيد 25 هدف وقاد ليل إلى التتوّيج بثنائية الدوري الفرنسي وكأس فرنسا في موسم يعد الأنجع في تاريخ هذا النادي على الإطلاق.

ويمتاز موسى سو ببنيانه الجسدي القوي إذ يبلغ طوله 180 سم ووزنه 76 كجم، الأمر الذي جعله قادراً على اللعب كرأس حربة صريح يجيد ألعاب الهواء والالتحام بقوة داخل منطقة جزاء الخصم، وهو ما جعله الخيار الأول دائماً لمدرب ليل رودي غارسيا، حيث لعب سو مع فريقه في الموسم الماضي 36 مباراة بمجموع دقائق بلغ 2813، بدأ منها أربع مباريات فقط على كرسي البدلاء، أما الموسم الحالي فقد شارك اللاعب مع ليل حتى الآن في 18 مباراة بدأ منها ثلاث كبديل وتم إشراكه أثناء اللقاء.

وعلى الرغم من انخفاض معدله التهديفي في الموسم الحالي إذ لم يحرز منذ انطلاق الدوري الفرنسي هذا الموسم سوى 6 أهداف فقط، فإن مدرب المنتخب السنغالي الوطني أمارا تراوري لازال ينظر إلى سو على أنه الخيار الهجومي الأول له في كأس الأمم الأفريقية القادمة، وبالتأكيد فأنه سيشكل مع ديمبا با مهاجم نيوكاسل يونايتد ثنائياً خطيراً يبث الرعب في قلوب المنافسين في البطولة القادم.

ولد موسى سو في التاسع عشر من كانون الثاني / يناير عام 1986 في فرنسا في مقاطعة مون لاجولي في شمال فرنسا وانضم وهو في صباه إلى فريق مون عام 1999 وفي عام 2003 انتقل إلى قطاع الناشئين في فريق رين وظل ضمن صفوفه حتى تم تصعيده إلى الفريق الأول عام 2006 حيث بدأت مشاركاته الرسمية في دوري الدرجة الأولى الفرنسي، ومنذ عام 2006 وحتى عام 2010 لعب سو مع رين 82 مباراة سجل خلالها 12 هدفاً علماً بأنه كان قد أعير موسم 2007-2008 إلى سيدان حيث خاض معه 30 مباراة سجل خلالها ستة أهداف.

وانتقل سو عام 2010 إلى ليل ومنذ انتقاله وحتى الآن، خاض الدولي السنغالي 54 مباراة سجل خلالها 31 هدفاً.

وعلى الصعيد الدولي انضم سو إلى منتخب فرنسا تحت 21 عاماً عام 2009 غير أنه لم يوفق مع الديوك إذ خاض مباراتين فقط، ليحسم قراره بعد ذلك بالانضمام للمنتخب بلاده الأصلية السنغال المعروف باسم "أسود التيرنغا" وكان ذلك عام 2009 أيضاً، وحتى الآن شارك سو في 13 مباراة دولية سجل خلالها 5 أهداف.

وسجل موسى سو أول أهدافه الدولية في الخامس من أيلول / سبتمبر عام 2010 في مرمى الكونغو الديمقراطية في المباراة التي انتهت بفوز السنغال بأربعة أهداف دون رد، ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات الأمم الأفريقية القادمة.

كان هذا استعراض لمسيرة أبرز اللاعبين الأفارقة المتألقين على ساحة كرة القدم العالمية حالياً، وسنواصل في الأيام القادمة التطرق إلى عدد آخر من اللاعبين المتوقع ظهورهم بقوة في كأس الأمم الأفريقية القادمة.


عدل سابقا من قبل HADOLF في 2012-01-11, 20:25 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

كأس أمم أفريقيا أخبار الفرق المشاركة2012

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 ::  ::  :: -

تذكرني؟

المقــالات والمـواد المنشورة في المنتـدى لاتُعبرعن رأي الادارة ويتحمل صاحب المشاركـة كامل المسؤوليـة عن اي مخالفـة او انتـهاك لحقوق الغيــر.
* جميع الحقوق محفوظة ©-2011منتدى جبنيانة *
يستحسن إستعمال Firefoxلتصفح المنتدى