الرئيسيةدعاءاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رمضان بجبنيانة: بين الأمس و اليوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hamdi1981
مشرف المنتديات الاسلامية
avatar

عدد المساهمات : 206
النشاط : 14
تاريخ التسجيل : 11/08/2011


مُساهمةموضوع: رمضان بجبنيانة: بين الأمس و اليوم   2011-09-10, 19:07

بسم الله الرحمان الرحيم

جبنيانة مدينة عريقة في التاريخ لكنها بقيت منسية على امتداد عقود طويلة من الزمن لعبت فيها السياسة دورا كبيرا حين مارس عليها النظام البورقيبي ومن بعده نظام الرئيس المخلوع سياسة الأرض المحروقة من الحرمان والتهميش ورغم مر السنين فقد بقيت صامدة في وجه الصعوبات فهي المدينة التي كانت قيادة خلال فترة الاستعمار الفرنسي وهوما يقابل ولاية في التنظيم الإداري المعاصر وهي التي حكمها حسن حسني عبد الوهاب الشخصية التاريخية التونسية سنة 1928 وقد حافظت على القيم العربية الإسلامية من خلال المعاملات الاجتماعية والاقتصادية التي ميزت مختلف المناسبات الدينية
شهر رمضان المبارك لهذه السنة بجبنيانة كان استثنائيا وعلى غير العادة لكنه لم يغير من العادات والتقاليد التي توارثها أبناء الجهة عند قدوم هذا الشهر المعظم
الشروق نبشت في الذاكرة الشعبية عن كيفية استعداد العائلات لرمضان وكيف يعيش الأهالي أجواء هذا الشهر وما هي أبرز المحطات التي تميزه عن باقي أشهر السنة
منذ الحقبة الاستعمارية إلى فترة ما بعد الاستقلال تتشابه الأجواء الرمضانية بالجهة فالتحضيرات لهذا الشهر العظيم تبدأ مبكرا إذ تتكفل النسوة برحي القمح والشعير لتحضير العولة من المواد الغذائية الرئيسية لمختلف الوجبات الغذائية خلال شهر رمضان من الكسكسي والملثوث والدشيشة والبرغل وقبل حوالي أسبوع يتم رحي كافة أنواع التوابل وتخزين القديد خاصة في فصل الشتاء والقيام بتنظيف المنازل والاشتراك في حملة نظافة للأحياء السكنية التي يطلق عليها عادة اسم الحومة
وما تؤكده الروايات أن هناك من يختص في صنع أنواع مختلفة من الحلويات تباع في السوق الأسبوعية وفي المقابل تختص المناطق المجاورة في تزويد سكان مركز المدينة بالحليب ومشتقاته
وقد تحدث لنا كل من قابلناه من الشيوخ بكثير من الحسرة عن أيام رمضان زمان في جبنيانة إذ لم يكن مكلفا من الناحية المادية ولم تكن الفوارق الإجتماعية كبيرة بين الأسر وكل عائلة كانت قادرة على توفير حاجياتها من المواد الغذائية فالخضر والغلال كانت متوفرة سواء داخل المدينة أوفي أحوازها
وإذا صادف شهر رمضان فصل الشتاء فتكون الوجبات الغذائية المتكونة من النباتات الطبيعية كثيرة ومتنوعة حيث يكثر جمع الحلزون وطبخه إلى جانب الترفاس وهو نوع من البطاطا البرية ويسمى بالعامية «الطلاغودة» التي يتميز بصغر حجمه وعادة ما يتم شوائه في السهرية والفقاع الذي يعتبر ألذ نبات طبيعي بري إذ يتسابق الجميع من أجل الظفر بأكبر كمية ويحبه الصغار والكبار على حد السواء
أما الوجبات الملازمة لليالي رمضان المعظم فتتكون من الفطائر والعصيدة بالعسل وعادة ما تكون هذه الليالي إحتفالية إذ تكون اللمة حاضرة في مختلف أحياء المدينة من أجل الغناء والشعر والأهازيج البدوية والقصص الشعبية والنوادر وتواصلت هذه الأجواء عقودا من الزمن إذ عرف عن أهالي جبنيانة حبهم للحياة واشتهروا بالجود والكرم والإنفاق دون حسابات ضيقة وعدم التصنع والتكليف كما تسود المعاملات التلقائية بين العائلات فموقع مدينة جبنيانة على الطريق الرئيسي بين ولاية صفاقس والمهدية جعلها منطقة عبور إذ تتوافد عليها قبائل من مختلف الجهات وهوما أثر ايجابيا على شخصية أبناء المدينة الذين يتميزون بحسن المعاشرة والقبول لدى الآخر مما جعلهم يستغلون كل المناسبات ليخلقوا منها أجواء إحتفالية أما الرجال فتتكون ليالي رمضان بالنسبة إليهم من جزئين الأول لأداء صلاة التراويح في المسجد والجزء الثاني للسمر في الدكاكين بين لعب الورق أوتجاذب أطراف الحديث
وتنتهي ليالي رمضان على صوت صاحب الطبال مناديا للسحور ويقوم بهذه المهمة شخصان يتقاسمان المدينة واحد للجهة الشرقية شرق الطريق الرئيسي وآخر للجهة الغربية ويوم عيد الفطر ينطلق المسحراتي كما يحلو للبعض تسميته باكرا ليقدم التهاني من ناحية وليتلقى المقابل المادي عن الخدمات التي أسداها طيلة شهر كامل ويختلف هذا الأجر حسب الإمكانات المادية للعائلات وقد يكون نقدا أوعينيا ولكنه لم يكن مفروضا على الأهالي بل كانت عادة حسنة قبل بها الجميع عن طواعية.
هذه الأجواء تناقلتها الأجيال في مدينة جبنيانة لكنها فقدت الكثير من خصائصها بمرور الزمن فالشيخ حامد الشرودي يتحدث عن أجواء رمضان زمان بكثير من الحسرة فالماضي بالنسبة له زمن سادت فيه التلقائية والتآخي بين الناس واللحمة بين العائلات فهو كثيرا ما يردد على مسامع الجميع بأن التطور التكنولوجي قد أفسد عنهم أجواء رمضان فالتلفاز حسب رأيه قد سجن العائلات في البيوت والمقاهي جذبت إليها الرجال وجعلت شوارع المدينة في ليالي رمضان مقفرة أما الخالة
حميدة فتؤكد أن المرأة هي المتضررة أكثر من الرجل من هذا التغيرات في أجواء رمضان ولكنها بالمقابل فهي تصر على أن المرأة في جبنيانة لها القدرة على خلق أجواء احتفالية وإدخال البهجة في نفوس أبنائها وأحفادها وجيرانها خلال شهر رمضان لما تتميز به من حنكة وخبرة في التعامل مع التحولات الإجتماعية
جعفر الخماري الشروق



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رمضان بجبنيانة: بين الأمس و اليوم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: التعريف بجبنيانة :: معلومات عامـــة-
انتقل الى:  

تذكرني؟

المقــالات والمـواد المنشورة في المنتـدى لاتُعبرعن رأي الادارة ويتحمل صاحب المشاركـة كامل المسؤوليـة عن اي مخالفـة او انتـهاك لحقوق الغيــر.
* جميع الحقوق محفوظة ©-2011منتدى جبنيانة *
يستحسن إستعمال Firefoxلتصفح المنتدى