الرئيسيةدعاءاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فنانة ملتزمة من جبنيانة ْلبنى نعمان ْ.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hamdi1981
مشرف المنتديات الاسلامية
avatar

عدد المساهمات : 206
النشاط : 14
تاريخ التسجيل : 11/08/2011


مُساهمةموضوع: فنانة ملتزمة من جبنيانة ْلبنى نعمان ْ.   2011-10-14, 23:11

لبنى النعمان: راضية عن مشاركتي في «وصلة» أسامة فرحات.. وتوجهي ليس تجاريا
لبنى النعمان مغنية تتقد ذكاء وحيوية تطمح لان ترسخ أقدامها والخطوات البطيئة التي تخطوها في عالم الفن والغناء خاصة فرغم أنها ليست جديدة على الساحة الفنية التي دخلتها من باب «طريق النجوم» ورغم مشاركاتها الناجحة في عروض لعمالقة التلحين فإنها مازالت لم تحظ بفرصة الانطلاق لتحلق بجناحيها عاليا في سماء الفن.
ولبنى من الوجوه التي تركت أطيب الأثر وأحبها الجمهور الذي حضر «وصلة» لأسامة فرحات هذا العرض الذي أسال الكثير من الحبر واستعصى حصول إجماع حول قيمته الفنية وأحقيته بالعرض في إطار مهرجان قرطاج الدولي التقتها الصباح فتحدثت عن راهنها وما تطمح له من خلال التحاقها بعالم الفن الذي كانت والى وقت قريب تجهل مناخاته وتقاليده وصراعاته.
قالت لبنى أنا مغرمة بالفنون..رقص،غناء وتمثيل منذ صغري وزاد غرامي بعد ان التحقت بالمعهد العالي للفن المسرحي وتحصلت على الأستاذية أما تجربة الغناء فقد كانت سنة 2004 مع رؤوف كوكة في برنامجه «طريق النجوم» الذي تميزت فيه عن غيري باختيار ما يناسب شخصيتي وقدراتي الصوتية، بعدها غنيت مع الأستاذ محمد القرفي في زخارف عربية سجلت بعدها مباشرة أغنيتي الأولى «نحب نغني» في لبنان وهي من كلماتي والحان وتوزيع اللبناني «مايك ماس»
كما كانت لي تجربة أخرى تعلمت منها الكثير وهي تجربتي مع الأستاذ زهير قوجة وقد أسفرت هذه التجربة عن أغنية «فولارا « وهي أغنية من التراث التونسي الجبنياني هذبناها واعددنا لها توزيعا جديدا.
أما التجربة المهمة في حياتي فكانت مع الأستاذ رضا الشمك الذي لحن لي قصائد غنيتها في عرض «احبك أكثر» الذي كرمنا خلاله محمود درويش وتاغور وأبو القاسم الشابي في مهرجان المدينة.
...واسامة فرحات ؟ والوصلة؟
طبعا هذه التجارب ساعدتني على التعامل مع أسامة فرحات وجعلته يقتنع بقدراتي ويلحقني بالمجموعة التي اشتغلت معه في عرض «وصلة « الذي اعتبره علامة مضيئة في مسيرتي نظرا لقيمته الفنية وفكرته المستحدثة والأسلوب الجديد والمميز الذي قدم به أغانيه وألحانه والحان وأغاني غيره وأنا راضية عن مشاركتي رغم القيل والقال ففي الوصلة غنيت «ريتا» لمرسيل خليفة والغاضبون من كلمات نزار قباني والحان أسامة فرحات. لقد أحببت التعامل مع أسامة لأنه يحترم الفنان ولأنه وضعني في الإطار الذي رسمته لنفسي ولم يطلب مني أن اغير أي شيء في طريقة تعاملي مع فني لقد فهمني واقتنع بخصوصية صوتي وخصوصية الصورة التي أريد أن أقدمها للجمهور عني وعن طموحاتي وما أريده من الفن بصفة عامة.
ولكن ألا يمس الغناء أمام عدد قليل من الجمهور في مهرجان كبير من كبرياء الفنان ويشعره بالإحباط ؟
علمتني دراستي للمسرح وعملي مع عز الدين قنون في مسرحية «رهائن « مثلا ان الفنان مطالب بالصدق والتفاني وحسن الأداء سواء أمام ألاف الجماهير او في حضور بعض الإفراد ولا أرى أن الغناء أمام عدد قليل من الجمهور ينقص من قيمة الفنان اذا كان من الذين يحترمون فنهم هو فقط ولنكون اقرب إلى الموضوعية هو وضع يقلق الفنان ويدعوه لان يتساءل لماذا؟ ويبحث عن سبب عدم الإقبال على فنه ليرى إن كان رفضا أو لسبب طارئ وأنا متأكدة من أن قلة عدد الجمهور في عرض» وصلة» كان سببه قلة الإعلانات وقلة عرض الومضات الاشهارية في الإذاعة والتلفزة وتزامن العرض مع أول يوم صيام في شهر أوت وهو صعب جدا نظرا لحرارة الطقس. لذا وان كانت هذه هي الظروف فكيف نشعر بالإحباط. بالعكس هذا يزيدنا إصرارا على المواصلة.
إن ما قرأته عن مشاركتي في وصلة كان ايجابيا وقد أحب الجمهور العرض الذي اتخذ منه البعض موقفا حتى قبل أن يخرج للنور وأنا شخصيا لاحظت أمورا غريبة من بعض الجهات قبل وبعد العرض لم افهمها ولم اعرف لها سببا مقنعا فهل يعقل ان يتم تصنيف العرض قبل عرضه ؟
متى تفتح لبنى جناحيها للريح وتحلق وحدها ؟
لقد كانت الوصلة مرحلة مميزة في حياتي في هذا الوقت بالذات فانا اخطو خطوات بطيئة جدا ولكنني راضية عنها تمام الرضا لأنني أتعلم منها وأمر بتجارب ثرية اعرف أنها ستفيدني في المستقبل... طبعا أنا احلم بان انطلق وان أسجل أغاني وان تصل التي سبق ان سجلتها للجمهور العريض وان أتجاوز عوائق التوزيع ولكنني مقتنعة بان الطريق صعب خاصة ان توجهي ليس تجاريا بالأساس.
هل من مشاريع جديدة؟
لي مشاريع مع الشاعر الصغير أولاد احمد وعدد من الشعر اء الشبان ومشروع أغنية او اثنين مع مارسيل خليفة ومع أسامة فرحات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamdi1981
مشرف المنتديات الاسلامية
avatar

عدد المساهمات : 206
النشاط : 14
تاريخ التسجيل : 11/08/2011


مُساهمةموضوع: رد: فنانة ملتزمة من جبنيانة ْلبنى نعمان ْ.   2012-02-07, 18:46

لبنان نعمان تتألق في أيام الموسيقى البديلة

هادية الدرويش-تونس

تألقت الفنانة التونسية لبنى نعمان من خلال حفلها برفقة مجموعة مهدي شقرون في إطار الدورة الأولى لأيام الموسيقى البديلة في قاعة الفن الرابع في العاصمة التونسية من خلال عرض موسيقي راقي وسط حضور جماهيري متوسط العدد تفاعل مع الطرب الملتزم بحماس .

لبنى نعمان كانت ملتزمة في حفلها سوى عند غناء إنتاجها الخاص الذي كان معظمه من تلحين مهدي شقرون أو أيضا عند الغناء لغيرها على غرار المرحوم الفنان الكبير سيد درويش، وفي قصيدة “تكبر” لشاعر محمود درويش وجدت لبنى نعمان ذاتها للمراوحة بين حب الفن وحب الوطن الذي زاد ألقا ولم يخفت لما قدمت قصيد لشاعر التونسي صغير أولاد أحمد “نحب البلاد” في لحن لمهدي شقرون. وقامت بتكريم الفنان شفيق الرحيمي من خلال أغنية “نجمة” والتي كتب كلماتها الشاعر التونسي صلاح الفضلاوي.

و ما يحسب لي لبنى نعمان في حفلها وفائها لكل من تغنت بكلماتهم أو ألحانهم لتذكر أساميهم وترسل لهم تحية من مسرح الفن الرابع.

لبنى نعمان التي تعرضت للإهانة والضرب أيام الثورة التونسية من البوليس التونسي في اخر ايام نظام بن علي، عبرت عن غضبها من الوضع الثقافي في تونس الذي اعتبرته لم يتغير و الوجوه هي ذاتها التي تحظى بالدعم. و من خلال عرضها أثبتت أنها وجدت نفسها في اللون المتزم و بالتالي لن تكون إلا امتداد للفنانين الملتزمين على غرار أميمة خليل و جوليا بطرس، لكن عليها بمواصلة العمل لتجد الدعم المادي الكافي لتبدع فنيا.

عازف العود مهدي شقرون والذي رافق لبني نعمان في أداء بعض الأغاني على طريقة الديو، كان متمكنا من ريشته أبدع في تقديم عزف وكأنه صادر من القلب. و تلقح الموسيقي الذي كان بينه وبين لبنى نعمان لم يضف إلا المتعة الهادئة للمشاهد.

في حفل كان المتغيب البارز وزير الثقافة التونسي عزالدين باش شاوش، حيث بقيت كافة مقاعد الصف الأول غير شاغرة لأخر لحظة في الحفلة طمعا بوجوده. وكانت اخر أغاني لبنى نعمان التي تقول كلماتها ” نحن توجعنا وانتهينا ..عرفنا من سببنا جروحنا”، قريب جدا من وجداننا في هذا الزمن الذي ثار فيه شعبا طيبا و مسالما على ديكتاتوره إحتاجاجا على الظلم . ولما ينجح الفنان في التعبير عن هموم شعبه يحتاج على أقل تقدير أن نصفق له وقوفا كما حدث في عرض لبنى نعمان ومهدي شقرون على مسرح قاعة الفن الرابع.
:


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hamdi1981
مشرف المنتديات الاسلامية
avatar

عدد المساهمات : 206
النشاط : 14
تاريخ التسجيل : 11/08/2011


مُساهمةموضوع: رد: فنانة ملتزمة من جبنيانة ْلبنى نعمان ْ.   2012-02-09, 21:32

«نحب البلاد» بين لبنى نعمان ومهدي شقرون

يواصل الثنائي لبنى نعمان ومهدي شقرون مغامرة تقديم الأعمال الجديدة التي تؤسس لأغنية مغايرة، حتى لا نسقط في التوصيفات التي اجترها الزمن من أنها أغنية بديلة أو ملتزمة أو سياسية. نعمان وشقرون يقيمان منذ فترة في المغرب الأقصى في إطار أقامة فنية ضمن مشروع عمل مع مسرح «دابا تياتر» لمؤسسه جواد السوناني الذي وفر لهما التعاون مع فنانين من المغرب الأقصى قصد تقديم أعمال جديدة.
وفي هذا السياق تقول لبنى في اتصال مع «الصحافة» : «نحن الآن في إقامة فنية بالمغرب وبصدد العمل مع موسيقيين مغاربة، من بينهم عازف القمبري ومؤسس مجموعة «عبيد و أحرار» زكريا هواورة وفيصل عزيزي مؤسس مجموعة «كلمة»...». وتستعد لبنى لتقديم عدد من الأغاني الجديدة إلى جانب اشتغالها على بعض الأغاني التراثية، ومن أعمالها الجديدة قصيدة «وطن» وهي من كلمات الأديب الليبي محمد خليفة التليسي و«بياع الياسمين» وهي من كلمات الممثل و المخرج المسرحي وحيد العجمي و«نحب البلاد» وهي من كلمات الشاعر محمد الصغير أولاد أحمد وكلها من ألحان مهدي شقرون، فضلا عن أغنية «l’avenu» وهي من كلمات وحيد العجمي، ومازالت قيد التلحين. وقالت لبنى أن لديها نصوصا أخرى قيد التلحين لشعراء معروفين مثل طاغور ودرويش والشابي تسعى للاشتغال عليها صحبة مجموعتها الموسيقية.
يذكر أن لبنى نعمان ومهدي شقرون كانا أسسا المجموعة الموسيقية «حس»، وبعد عمل سنة كاملة كثنائي في الكثير من العروض تفتحت المجموعة على عديد الموسيقيين التونسيين في اختصاصات مختلفة وذلك كما تؤكد لبنى «بغاية أن تكبر الأفكار وتتطور المشاريع الموسيقية..». أمّا عن اسم المجموعة فقالت أنها «جاءت من كلمة «حس» وفيها تحفيز على الإحساس والحسّ وهو قيمة إنسانية نفتقدها في كل يوم.. أما في لهجتنا التونسية تحمل كلمة «حس» معنى الضجيج الذي يولد الأسئلة والقلق والتفكير... وهذا طبعا من المجاز، ونحن مجموعة اختارت الموسيقى والكلمة البديلة والملتزمة فكريا وفنيا سبيلا للتواصل مع المتلقّي، ونرى أنّ موسيقانا رؤية للفن والحياة وفيها الكثير من الحسّ»...
وقدمت المجموعة في الرباط عرضا بعنوان «توّا تونس» شارك فيه الفنان المغربي فيصل عزيزي والممثلة التونسية المقيمة بالمغرب عايشة أيوب، كما عملت المجموعة مع عازف القمبري زكريا هواورة، كما قدمت مجموعة «حس» يوم 28 من الشهر الماضي عرضا بالمركز الثقافي الألماني وقدمت عرضا يوم 3 فيفري الجاري في فضاء البولتاك في الدار البيضاء ويومي 7 و8 من نفس الشهر في فضاء pietri بالرباط. على أن تكون العودة إلى تونس يوم 12 فيفري حيث ستنطلق لبنى ومجموعتها في سلسلة من العروض لعرضها «نحب البلاد» لم تحدد تواريخها بشكل نهائي.
والجدير بالذكر أن لبنى نعمان ستقوم بدور البطولة في الفيلم السينمائي الجديد لنجيب بلقاضي والذي يحمل عنوان «باستاردو» كما ستطلق ألبومها آخر هذا العام كما أكدت في سياق حديثها.


صالح سويسي

essahafa
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فنانة ملتزمة من جبنيانة ْلبنى نعمان ْ.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: التعريف بجبنيانة :: صور ومقـــالات-
انتقل الى:  

تذكرني؟

المقــالات والمـواد المنشورة في المنتـدى لاتُعبرعن رأي الادارة ويتحمل صاحب المشاركـة كامل المسؤوليـة عن اي مخالفـة او انتـهاك لحقوق الغيــر.
* جميع الحقوق محفوظة ©-2011منتدى جبنيانة *
يستحسن إستعمال Firefoxلتصفح المنتدى