الرئيسيةدعاءاليوميةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل النظر إلى الصور التلفزيونية العارية حرام؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ghazzaa
إدارة المنتــدى
avatar

عدد المساهمات : 1055
النشاط : 29
تاريخ التسجيل : 19/07/2011


مُساهمةموضوع: هل النظر إلى الصور التلفزيونية العارية حرام؟   2011-11-29, 20:11

فتاوى معاصرة

هل النظر إلى الصور التلفزيونية العارية حرام؟

الإجابة: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإن كل جارحة من جوارح الإنسان أمانة لديه لا يحل له أن يستعملها في معصية الله عزوجل. يقول الله في كتابه: (وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً) [الإسراء:36].
والنظر إلى ما يثير الشهوة من الصور أيا كان نوعه ومكانه، فهو حرام والإنسان كما هو مسؤول عن اليد أن يبطش بها والإذن أن يسمع بها والرجل أن يمشي بها إلى السوء وهكذا فهو مسؤول عن نظره. فالله يقول: (يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [النور:33].

فالصور العارية مما يفسد الإنسان ويثير الشهوة ويكدر القلب فلا يجوز للإنسان النظر إليها سواء كانت في التلفزيون أو في المجلة أو غير ذلك، لأن هذا النظر بريد الزنا وسبب إلى الفجور والآثام.
وبالجملة، فلا يتصور فعله بقصد الابتعاد عن الزنا لا عقلاً ولا شرعاً، وإنما ذلك عذر مزعوم، وباطل مفضوح، لأن ما كان سبباً في شيء لا يمكن أن يكون صارفاً عنه، والنظر من أسباب الزنا بلا خلاف، وإلى ذلك الإشارة بقوله تعالى: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) [النور:30].
فكسر شهوة النفس بالمعاصي أمر مستحيل، وقد أشار البصيري إلى ذلك بقوله:
فلا ترم بالمعاصي كسر شهوتها إن الطعام يقوي شهوة النهم
والله أعلم.

حكم مشاهدة الصور الخليعة والمواقع الإباحية

ما حكم من يشاهد الصور الخليعة للفنانات والمواقع الإباحية أفيدوني وجزاكم الله خيرا ؟

الإجابة: الحمد لله . أما بعد :
فالمرأة كلها عورة أمام الأجنبي لقوله تعالى : { وإذا سألتموهنّ متاعا فاسألوهن من وراء حجاب }.
فلا يجوز النظر إلى قدمها فضلا عن كفها أو وجهها ! فكيف بالنظر إلى باقي جسدها قالت أم سلمة للرسول صلى الله عليه وسلم : فكيف يصنع النساء بذيولهن؟ قال: "يرخين شبراً"، قالت: إذن تنكشف أقدامهن، قال: "فيرخينه ذراعاً لا يزدن عليه" قال تعالى: { قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ }. يقول ابن كثير: "هذا أمر الله تعالى لعباده المؤمنين أن يغضوا من أبصارهم عما حرم عليهم فلا ينظروا إلا إلى ما أباح لهم النظر إليه وأن يغضوا أبصارهم عن المحارم، فإن اتفق أن وقع البصر على محرم من غير قصد فليصرف بصره عنه سريعا".

ولما كان غض البصر أصلا لحفظ الفرج بدأ بذكره وقد جعل الله سبحانه العين مرآة القلب فإذا غض العبد بصره غض القلب شهوته وإرادته وإذا أطلق بصره أطلق القلب شهوته وفي صحيح مسلم 1218 أن الفضل بن عباس رضي الله عنهما كان رديف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم النحر من مزدلفة إلى منى فمرت ظعن يجرين فطفق ينظر إليهن فحول رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه إلى الشق الآخر، وهذا منع وإنكار بالفعل فلو كان النظر جائزاً لأقره عليه .
وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : "إن الله عز وجل كتب على ابن آدم حظه من الزنى أدرك ذلك لا محالة فالعين تزني وزناها النظر واللسان يزني وزناها النطق والرجل تزني وزناها الخطى واليد تزني وزناها البطش والقلب يهوى ويتمنى والفرج يصدق ذلك أو يكذبه".

فبدأ بزنى العين لأنه الأصل زنى اليد والرجل والقلب والفرج ونبه بزنى اللسان بالكلام على زنى الفم بالقيل وجعل الفرج مصدقاً لذلك إن حقق الفعل أو مكذباً له إن لم يحققه. وهذا الحديث من أبين الأشياء على أن العين تعصي بالنظر وأن ذلك زناها ففيه رد على من أباح النظر مطلقاً. وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال "يا علي لا تتبع النظرة فإن لك الأولى وليست لك الثانية" وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا ينظر الرجل إلى عورة الرجل، ولا المرأة إلى عورة المرأة .. ) رواه مسلم.

"والنظرة تفعل في القلب ما يفعل السهم في الرمية فإن لم تقتله جرحته وهي بمنزلة الشرارة من النار في الحشيش اليابس فإن لم تحرقه كله أحرقت بعضه" ورحم الله من قال :
كل الحوادث مبدأها من النظر >>> ومعظم النار من مستصغر الشرر
كم نظرة فتكت في قلب صاحبها >>> فتك السهام بلا قوس ولا وتر
والمرء ما دام ذا عين يقلبها >>> في أعين الغير موقوف على الخطر
يسر مقلته ما ضر مهجته >>> لا مرحبا بسرور عاد بالضرر.
فلا شك في حرمة النظر إلى الصور والمواقع الإباحية ،ومن تأمل في أحوال الذين أدمنوها أيقن بذلك ،نعوذ بالله من أسباب غضبه، والحمد لله رب العالمين.
د.عمر بن عبد الله المقبل

هل يجوز العمل في توزيع الجرائد والصحف التي قد تحتوى على صور محرمة ؟

الإجابة: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فلا بد من التفصيل في ذلك، لأن الجرائد والصحف مختلفة منها ما هو مختص بالعلوم النافعة والأخبار المباحة ونحوها، ومنها ما هو مختص بنشر الفاحشة وإشاعتها بين الناس لما يتضمنه من الصور الخليعة والأفكار الهدامة ونحو ذلك ومن الصحف والجرائد ما يكون الأصل فيه نقل الأخبار اليومية سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية، لكنه قد يتضمن خلال ذلك صورا لمتبرجة ونحوها، ولكل نوع من هذه الأنواع حكم معين يقول الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ في لقاءات الباب المفتوح ـ لقاء رقم: 99، سؤال رقم 9 ـ هناك مجلات معروفة: مجلات صور، مجلات أزياء، هذه لا يجوز بيعها، ولا شراؤها، ولا اقتناؤها، وهناك مجلات المقصود فيها ما فيها من أخبار والكلمات، لكن يوجد مثلاًَ صورة المتكلم، أو صورة الكاتب، أو صورة مشهد، هذه ليست حراماً، ولكن هل يجوز أن تقتنيها، أو لا بد أن تطمس على وجه كل أحد، الظاهر أنه لا يجب أن تطمس على وجه كل أحد، لأنه غير مقصود, والإنسان الذي يشتري مثلاً صحيفة من الصحائف فهذا لا يريد الصورة إطلاقاً ففرق بين مجلات، أو صحف أُعِدَّت للتصوير، وبين مجلات أعدت لغير التصوير، لكن فيها صور، الأولى حرام بيعها، وشراؤها، واقتناؤها، والثانية لا يحرم ذلك. انتهى.

وهذه الصور العارية التي تتضمنها الصحف الإخبارية والمجلات الثقافية والسلع التجارية وعلى اللوحات الإعلانية وغيرها مما عمت به البلوى وأصبح اجتنابه من العسر بمكان وبالتالي، فإن كانت الصحف والجرائد من النوع الإخباري والثقافي فلا حرج في توزيعها وبيعها ولو تضمنت بعض الصور المتبرجة، لأنها غير مقصودة ولا يمكن التحرز منها لعموم البلوى بها، والمشقة تجلب التيسير كما في القاعدة الشرعية الكبرى، وأما الجرائد والصحف التي تنشر الشر والرذيلة ولا تراعي خُلُقًا ولا شريعةً، فتمتلئ صفحاتها بصور النساء المتبرجات وتفيض مقالاتها بالدعوة إلى المعصية، أو الفكر المسموم، وتروج للمحرمات كالخمور والأغاني الهابطة وغيرها وتفوح منها رائحة الفسق والفجور فلا يجوز توزيعها ولا بيعها ولا اقتناؤها.
والله أعلم
المصدر = جريدة الرابــــــــــــــــة






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://jben.forumssale.com
 
هل النظر إلى الصور التلفزيونية العارية حرام؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات الاسلامية :: في رحاب القرآن والسنة :: فتــاوي-
انتقل الى:  

تذكرني؟

المقــالات والمـواد المنشورة في المنتـدى لاتُعبرعن رأي الادارة ويتحمل صاحب المشاركـة كامل المسؤوليـة عن اي مخالفـة او انتـهاك لحقوق الغيــر.
* جميع الحقوق محفوظة ©-2011منتدى جبنيانة *
يستحسن إستعمال Firefoxلتصفح المنتدى